ارتفاع أسعار النفط قبل اجتماع منظمة أوبك

 

سجلت أسعار النفط ارتفاعاً، في آسيا اليوم، قبل اجتماع حاسم لـ”منظمة أوبك” في وقت لاحق هذا الأسبوع، للبحث في إمكانية الحد من الإنتاج. 

 

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية “فرانس برس”، فإن سعر برميل نفط غرب تكساس المرجعي الأميركي، لتسليم كانون الثاني (يناير) ارتفع 31 سنتاً، ليسجل 76.82 دولاراً، خلال عمليات التبادل بينما ارتفع سعر برميل نفط برنت، لتسليم كانون الثاني (يناير)، 37 سنتاً ليبلغ 80.73 دولاراً.

 

ومن المتوقع أن تعقد “منظمة الدول المصدرة للنفط” الخميس القادم، أحد أهم وأصعب اجتماعاتها منذ سنوات، إذ تواجه الدول الأعضاء فيها ضغوطاً، من أجل التصدي لتراجع أسعار النفط بنسبة 30% منذ حزيران(يونيو) الماضي.

 

إلى ذلك، أفادت نظريات، أن منظمة “أوبك” والولايات المتحدة تعملان معاً على خفض قيم النفط الخام، بهدف تطبيق مزيد من الضغط على روسيا فيما يتعلق بأوكرانيا، فالاقتصاد الروسي يعتمد اعتماداً شديداً على أسعار السلع، كما تضرر سعر الروبل بشدة جرّاء تراجع أسعار النفط والغاز.

 

وانخفضت قيمة الأسهم في قطاع إنتاج النفط والخدمات النفطية بشدة منذ فصل الصيف، وتسببت بمجموعة من عمليات الدمج والاستحواذ. وفي السياق، كشفت شركة “هاليبورتون”، خلال الأسبوع الماضي، وهي ثاني أكبر مجموعة للخدمات في العالم، عن أنها تجري محادثات بشأن الاندماج مع المجموعة المصنفة الثالثة، وهي شركة “بيكر هاغز”.

 

لكن في حين أن انخفاض الأسعار قد ألحق الضرر بالبلدان والشركات المنتجة للنفط، إلا أنه يشكل دفعاً لعدد كبير من البلدان التي تعتمد بشدة على واردات الطاقة، إذ إن انخفاض أسعار الطاقة يخفض تكلفة التصنيع والنقل، ما يخفض بدوره معدلات التضخم، وربما دفع إلى زيادة الناتج الاقتصادي العالمي.

 

الجدير بالذكر، أن في 2008، وقبل الانهيار المالي، وصلت كلفة مزيج برنت إلى 148 دولاراً، في حين كانت الكلفة تصل إلى أقل من 10 دولاراً في تسعينيات القرن الماضي.


طباعة المقال طباعة المقال

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه