- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

ورشة عمل لمناقشة الخطة الوطنية للتنمية الإدارية بوزارة النفط .. العباس : نأمل أن ينعكس العمل في مشروع التنمية الإدارية على تحسين الخدمة المقدمة للمواطن بشكل مباشر

 

اقش المشاركون في ورشة العمل التي أقامتها وزارة التنمية الإدارية الخطة الوطنية للتنمية الإدارية في وزارة النفط والثروة المعدنية والجهات التابعة لها والبرنامج التنفيذي المقترح لها من أجل النهوض بواقعها الإداري والتنظيمي. 

 

واستعرض المشاركون في الورشة الرؤية الاستراتيجية لوزارة النفط في هذا المجال مبينين أنها تتمحور حول استكشاف وإنتاج ونقل وتكرير وتوزيع واستثمار النفط الخام والغاز الطبيعي واستكشاف وإنتاج واستثمار الخامات المعدنية وتطوير وتنمية قطاع النفط والغاز والثروة المعدنية.

 

وأكد وزير التنمية الإدارية الدكتور حسان النوري أن الخطة تركز على تطبيق مهام وحدات التنمية الإدارية في وزارة النفط ضمن عدة محاور تتضمن التنظيم الإداري والتطوير المؤسساتي ودراسة القوانين والتشريعات التي تنظم عمل تقانة المعلومات وتبسيط الإجراءات وبناء القدرات والتدريب والتأهيل.1 وبين النوري أن الخطة تسعى إلى تنمية وتطوير الموارد البشرية وإعداد نظم إدارة وتحسين وتقييم الأداء بهدف بناء قدرات العاملين وإعداد القياد ات الإدارية ونشر المعارف ورفع مستوى الوعي الإداري على جميع المستويات بما يتناسب مع المهام المطلوب تنفيذها.

 

وأشار النوري إلى أنه تم اختيار الشركة السورية للمحروقات كمشروع رائد للتنمية الإدارية في وزارة النفط بهدف تحسين الخدمة المقدمة للمواطنين مبينا أن خطوات المشروع تتضمن وضع برنامج لتوزيع المحروقات وفقا للحاجة والأرصدة وتفعيل نظام البطاقة الذكية بشكل أوسع وأشمل واعتماد الخدمة الإلكترونية وسيلة لتثبيت أدوار طالبي السلعة والخدمة بالحصول عليها وضبط وترشيد توزيع مادة المازوت على مختلف القطاعات مثل النقل والتدفئة والزراعة والصناعة وفقا لحاجة هذه القطاعات ووضع ضوابط لمنح تراخيص محطات الوقود ومراكز توزيع الغاز. 

 

من جانبه أكد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس سليمان العباس أن قطاع النفط “يواجه تحديات كبيرة” نتيجة الأزمة والظروف التي تمر بها البلاد مشيرا إلى أن هذا القطاع تأثر سلبا بكل مستوياته”.

 

وقال العباس “لا بد من تقييم واقع العاملين في الوزارة والجهات التابعة لها بما يتناسب مع منعكسات الأزمة التي أدت إلى انخفاض إنتاجية النفط في سورية والتخريب الذي تعرض له قطاع النفط في ظل الأزمة” معربا عن أمله في أن ينعكس العمل في مشروع التنمية الإدارية على تحسين الخدمة المقدمة للمواطن بشكل مباشر إضافة إلى العلاقات مع الشركات والمؤسسات التابعة للوزارة. و

 

تعتبر خطة التنمية الإدارية نشاطا مشتركا بين وزارتي النفط والتنمية الإدارية وتتولى الثانية الإشراف وتقديم الدعم الفني لتنفيذ أنشطة الخطة ضمن الإطار الزمني المحدد كما تباشر تقديم الدعم اللازم وذلك بعد التصديق على وثيقة الخطة وسيتم تنفيذ مشروع الخطة من قبل وزارة النفط ممثلة بوحدات التنمية الإدارية التي تعد مسؤولة عن التنفيذ الإجمالي للخطة وضمان تنفيذ الأنشطة اليومية وفقا لما هو مخطط له وستقدم وزارة التنمية الإدارية الاستشارات والتدريب اللازم لذلك. ك

 

ما تقدم مديرية التنمية الإدارية بوزارة النفط تقريرا دوريا لتتبع تنفيذ الأنشطة ويمكن أن تتضمن التقارير إعادة النظر في برنامج العمل إذا تطلب الأمر ذلك والغاية من هذه التقارير إيجاد الشروط الضرورية لتنفيذ الأنشطة بشكل جيد.

 

وتعتبر الشركة السورية للمحروقات إحدى أهم شركات القطاع العام النفطية ذات الطابع الاقتصادي والخدمي وقد أنيطت بها مهام تأمين المشتقات النفطية بأنواعها المختلفة للقطاعات المستهلكة في سورية وكذلك تأمين المستلزمات لتنفيذ مهامها من نقل وتخزين وتوزيع سواء المنتجات النفطية المحلية أو المستوردة. حضر فعاليات الورشة معاونا وزير التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف ومحمد سعيد جزائرلي ومعاونا وزير النفط والثروة المعدنية المهندس خالد العليج والمهندس عبد الله خطاب.