- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

أعضاء مؤتمر عمال النفط يدعون إلى العمل لتنفيذ الأحكام القضائية المكتسبة درجة القطعية بخصوص طبيعة العمل للفنيين المختصين جيولوجي – مهندس – حفار وطبيعة الجهد الاضافي ومنح طبيعة العمل للعاملين في الفرق الحقلية

تركزت مناقشات المؤتمر السنوي لنقابة عمال النفط بدمشق حول سبل رفع سوية الإنتاج والمحافظة على استمراره وتطوير الخدمات الاجتماعية للعاملين ودور التنظيم النقابي في ذلك.

 

وأكد أعضاء المؤتمر على تعزيز ثقافة عمل قوامها تحسين الأداء وزيادة الإنتاجية والحد من الهدر مشيرين إلى أهمية معالجة المشاكل التي تعترض العاملين والتوسع بالتدريب والتأهيل داخليا وخارجيا ليشمل أكبر عدد منهم.

 

وأشاروا إلى أهمية إنشاء محطات محروقات في مراكز مدن محافظة ريف دمشق ولحظ تخصيص مواقع لمحطات ومراكز المحروقات عند وضع المخططات التنظيمية لتوسيع مدينة دمشق مع ضرورة تزويد فرعي محروقات دمشق وريفها بآليات الخدمة وزيادة عددها لضرورات العملية الإنتاجية وضغط النفقات.

 

ولفتوا إلى ضرورة تأمين صهاريج لنقل الغاز عوضا عن القديمة وتحديث اسطول نقل اسطوانات الغاز والاسراع في انشاء وحدات تعبئة جديدة في محافظة ريف دمشق والقنيطرة لتخفيف العبء عن وحدة التعبئة في عدرا.

 

ودعا أعضاء المؤتمر إلى العمل لتنفيذ الأحكام القضائية المكتسبة درجة القطعية بخصوص طبيعة العمل الممنوحة للفنيين المختصين جيولوجي – مهندس – حفار وطبيعة الجهد الاضافي ومنح طبيعة العمل للعاملين في الفرق الحقلية على اختلاف اختصاصهم إلى جانب متابعة انجاز قانون التأمين الصحي وتعزيز إيجابياته وتلافي السلبيات التي ظهرت من خلال تطبيقه في القطاع الاداري والسعي لتثبيت العاملين المؤقتين والمتعاقدين وتعديل اوضاع الذين حصلوا على شهادات اعلى من شهاداتهم.

 

وطالب المشاركون بإعادة النظر بالأسس والشروط المتعلقة بتخصيص وتوزيع المساكن العمالية وفتح كوات صرافات آلية في المدينة العمالية بعدرا.

 

وأكد المهندس سفيان العلاو وزير النفط والثروة المعدنية في معرض رده على مداخلات وتساؤلات أعضاء المؤتمر ان الكثير من القضايا المطروحة تتوافق مع القوانين والأنظمة ومهام الوزارة ويمكن بالتعاون مع النقابة متابعتها ومعالجة ما يمكن منها إلى جانب متابعة تحقيق بعضها الآخر الذي يحتاج للتواصل مع جهات أخرى وتشريعات على مستوى الدولة.

 

ولفت الوزير العلاو إلى أنه ستتم دراسة كافة الملاحظات والتوصيات التي تقدم بها أعضاء المؤتمر بعناية لتطبيق ما يمكن تنفيذه بما يسهم في تطوير الأداء وزيادة الانتاج إلى جانب متابعة مختلف القضايا العمالية الأخرى ولاسيما فيما يخص تعويضات طبيعة العمل وصدور الملاكات والسعي لتحسين شروط تخصيص المساكن العمالية.

 

وأشار الوزير العلاو إلى ما شهده قطاع النفط خلال العام الماضي بجهود العاملين في الشركات النفطية من زيادة الانتاج ولاسيما مع تجاوز الانتاج النفطي 386 ألف برميل باليوم بزيادة 9 الاف برميل في اليوم وسطيا عن 2009 وتجاوز انتاج الغاز النظيف المعد للاستهلاك 6ر7 مليارات متر مكعب إضافة إلى انجاز معامل غاز جنوب المنطقة الوسطى أواخر 2009 وإيبلا في شهر نيسان العام السابق وحيان الذي تم وضعه في الخدمة مطلع العام الحالي.

 

وتطرق إلى ما تحقق على المستويات التنظيمية للقطاع بما يحقق المزيد من الفعالية والأداء الأفضل مع الاهتمام في تنمية الموارد البشرية باستقدام كوادر جديدة وتأهيلها على اعلى المستويات عبر خطط متواصلة مبينا انه جرى خلال الخمس السنوات السابقة فرز أكثر من 1350 مهندسا ونحو 1400 خريج من المعاهد التقانية للنفط والغاز في حمص ورميلان مع استمرار الطلبات لتعيين الجيولوجيين والجيوفيزيائيين في كافة المؤسسات ان كان عن طريق مكتب التشغيل أو المسابقات.

 

وأضاف العلاو أنه جرى في العام الماضي افتتاح فرع لمعهد حمص للنفط والغاز في دير الزور و استقبل 78 طالبا في الدفعة الأولى وسيزداد العدد في العام الحالي إلى 150 طالبا إضافة إلى أنه تم توسيع الثانوية المهنية النفطية في رميلان مع إعطائها مزية بقبول 30 بالمئة من المقبولين لابناء العاملين ضمن مفاضلة خاصة إلى جانب اتخاذ قرار بافتتاح أربع ثانويات مهنية أخرى في الجبسة ودير الزور ومصفاة بانياس ومناجم الفوسفات مع إعطاء نفس المزية بخصوص أبناء العاملين مع الالتزام والسعي لتعيين كافة خريجيها واستيعابهم لافتا إلى ان مجمل هذه الإجراءات السابقة تحقق إمكانية كبيرة لتأمين الكوادر الأزمة للقطاع وتغطية أي تسرب ينتج عن التقاعد أو ترك العمل.

 

من جهته استعرض علي مرعي رئيس مكتب النقابة بدمشق أبرز ما جرى تحقيقه خلال الدورة النقابية السابقة في مختلف المجالات مشيرا إلى الاهتمام الذي توليه النقابة لإزالة العقبات والصعوبات التي تعترض مسيرة العمل في هذا القطاع الهام ومعالجة القضايا التي تهم العاملين من خلال الاجتماعات الدورية والمشتركة والنوعية مع اللجان النقابية والإدارات وممثلي العمال في المجالس الإنتاجية واللجان الادارية ومجالس الإدارة.

 

حضر المؤتمر الدكتور حسن زينب معاون وزير النفط والثروة المعدنية ومديرو ورؤساء مجالس الادارة للشركات النفطية وشركة المحروقات والمؤسسة العامة للجيوليوجيا ورئيس اتحاد عمال دمشق والاتحاد المهني لنقابات عمال النفط والمواد الكيمياوية.