- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

بدء التحضيرات لتنفيذ المرحلة الثانية من خط الغاز العربي

أكد المهندس علي عباس المدير العام للشركة السورية للغاز ان ربط الشبكة السورية للغاز بشبكات الدول المجاورة (الاردن ومصر من الجنوب وتركيا واوربا من الشمال) ستعطي موثوقية في التزود بالغاز من مصادر متنوعة في حال عدم كفاية الانتاج المحلي لذلك خاصة في تشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية في سورية لتلبية الطلب

المتزايد على الطاقة الكهربائية في القطر حيث يخطط حالياً لتشغيل محطة توليد دير علي على الغاز المصري بدلا من المازوت او الفيول اويل وهذا سيؤدي الى وفر كبير في تكاليف التشغيل والصيانة اضافة الى الفائدة البيئية في تقليل التلوث نتيجة انخفاض الانبعاثات الصادرة عن حرق الغاز مقارنة بأنواع الوقود الاخرى. ‏ ونوه بانه تم ابرام اتفاقية مبادئ لشراء الغاز من مصر خلال خط الغاز العربي ومن المتوقع البدء باستجرار الغاز المصري الى محطة دير علي في الربع الاول من العام 2008 بكمية 2.5 مليون م3 /يوم ترتفع الى 6 ملايين م3/يوم في العام 2012. وعلاوة على ذلك سيستفيد القطر مستقبلاً من عائدات اجور نقل الغاز الطبيعي من الدول العربية المربوطة او التي ستربط مع خط الغاز العربي عبر سورية الى بلدان الاستهلاك تركيا واوروبا ولبنان. ‏ وفيما يتعلق بأثر المشروع في التخفيض من قيمة فاتورة الاستيراد اجاب عباس: ان مقارنة بسيطة بين انواع الوقود (الغاز المصري المستورد والمازوت المستورد وفق الاسعار الحالية) نجد ان تشغيل محطة توليد دير علي باستخدام الغاز المصري بدلاً من المازوت سيؤدي الى تخفيض ووفر في تكاليف الانتاج بشكل جوهري. ‏ اما ما نفذ من خط الغاز العربي داخل الاراضي السورية الى الآن. ‏ فأشار عباس: انه تم الانتهاء من كافة الاعمال الاساسية (حفر خندق، لحام، عزل، مد الكبل البصري، تتريل وردم) للخط الممتد من الحدود السورية الاردنية الى الريان شرق مدينة حمص بطول 320 كم وكذلك تم انجاز 95% من اعمال اختبارات الخط الهيدروليكية. ‏ والتجهيز الكامل لجزء الخط الممتد من الحدود الاردنية السورية الى محطة دير علي بطول 94 كم بحيث اصبح جاهزا لاستقبال الغاز المصري لتشغيل محطة دير علي وتم اصدار شهادة الانجاز الميكانيكي له ومن المتوقع البدء بتشغيله واستجرار الغاز المصري مع بداية عام 2008. ‏ وتوقع عباس الانتهاء من كامل المشروع حتى مدينة حمص من الخط وتجهيزه لاستقبال الغاز خلال الربع الاول من عام 2008. ‏ واضاف: يتم الآن الاعداد لتنفيذ الجزء الاول من المرحلة الثانية من مشروع خط الغاز العربي عبر سورية من محطة حلب الى الحدود السورية التركية في كيليس بطول 62 كم وقطر 36 بوصة وهذا سيتيح بحسب رأيه ربط شبكة الغاز السورية بشبكة الغاز التركية وبالتالي اعطاء المرونة اللازمة لعمليات استيراد او تصدير الغاز مستقبلا، ومثال على ذلك امكانية استيراد الغاز الايراني عن طريق تركيا

جريدة تشرين