- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

سورية تبدأ تحولها إلى الغاز لتلبية احتياجاتها المتزايدة على الطاقة

أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية عن طرح 40% من مساحة سورية أمام الشركات العالمية للقيام بأعمال الاستكشاف والبحث عن الغاز والنفط… ما في ذلك تأهيل بعض الحقول القديمة المتوقفة عن الإنتاج في محاولة لاستخراج النفط والغاز باستخدام التقنيات الحديثة..وتعول سورية على الغاز كمصدر رئيسي للطاقة مع التراجع الملحوظ في إنتاج النفط.

 

وبحسب معلومات صادرة عن وزارة النفط فإنه يخطط لرفع إنتاج البلاد من الغاز إلى 32 مليون م۳ يومياً نهاية العام الحالي سترتفع إلى 36 مليون م۳ يومياً في العام القادم علماً أن الإنتاج الحالي يبلغ 28 مليون م۳ يومياً مع دخول معمل غاز إيبلا وسط سورية في الإنتاج حديثاً.

 

وقال بيان صادر عن وزارة النفط السورية أن هناك عشر شركات عالمية تعمل حالياً في مجال الاستكشاف عن النفط والغاز في سورية ولكنها لم تبدأ بالإنتاج بعد.

 

وكانت الحكومة السورية أعلنت رسمياً توجهها نحو التركيز على استخدام الغاز بدلاً من مادتي المازوت والبنزين وهو ما بدأت به في المدن الصناعية ووسائط النقل العامة مع وجود خطة على مستوى البلاد ككل للتحول إلى الغاز مستفيدة من مخزونها الجيد إذ يبلغ احتياطها المقدر من الغاز الطبيعي حوالي 8.5 تريليونات قدم مكعب (أي حوالي 240كم۳)

 

وتتطلع سورية للاستفادة من موقعها الجغرافي كممر رئيسي لعبور الغاز المصري والإيراني والعراقي باتجاه الأسواق الأوروبية بحيث تستطيع تأمين احتياجاتها من الغاز الطبيعي عبر أراضيها إلى أسواق الاستهلاك إلى جانب الاستفادة من عائدات رسوم العبور.

 

وتستهلك سورية كامل إنتاجها من الغاز بالإضافة إلى استيراد نحو 5 مليارات قدم مكعب من مصر عبر خط الربط العربي للغاز الذي يتوجه إلى لبنان وتركيا مروراً بسوريا وحيث تسعى سورية إلى رفع حجم تصدير الغاز عبرها إلى لبنان ليصل إلى حوالي 35 مليون قدم مكعب في اليوم للاستفادة من عائدات نقل الغاز بالعبور.

 

وكانت اتفاقيات وقعت مع العراق من أجل بناء خط لنقل الغاز العراقي كما تم توقيع اتفاق مع ايران في ربيع 2009 لبناء خط لنقل الغاز بين البلدين بهدف تصدير الغاز الإيراني إلى أوروبا عبر الموانئ السورية.

 

وفي آب 2009 وقعت سورية وتركيا مذكرة تفاهم لوصل شبكات الغاز في البلدين…والاتفاق على أن تمد تركيا سورية بكميات من الغاز تتراوح من 0.5 إلى 1 مليار متر مكعب من الغاز سنوياً في السنوات الخمس التي تبدأ من 2011.

 

وفي مجال اكتشاف وإنتاج الغاز وقعت المؤسسة العامة للنفط في سورية عام 2009 اتفاق مع شركة توتال للاستكشاف والإنتاج الفرنسية لخدمة مشروع غاز الطابية في دير الزور شرق البلاد ويهدف المشروع إلى زيادة كمية الغاز النظيف المصدر إلى البلدان الأخرى عبر شركة نقل الغاز الوطنية.

 

هذا وكانت سورية أعلنت عام 2009 عن اكتشاف عدد من حقول الغاز ما عزز احتياطاتها منه ما ساعدها على إطلاق مجموعة من مشاريع الغاز أبرزها مشروع غاز جنوب المنطقة الوسطى لإنتاج 6.7 ملايين متر مكعب من الغاز يومياً وقد تم بناء هذا المشروع من قبل شركة روسية وبالتوازي تقوم سورية بتطوير حقولها القائمة حالياً بمساعدة شركات عالمية.

 

هذا وتحاول سورية توفير البيئة الاستثمارية المناسبة والمساعدة على توجيه الاستثمارات الأجنبية إلى قطاع النفط والغاز في محاولة لمواجهة أزمة نقص طاقة تلوح في الأفق.

 

سيريا استيبس