- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

الدكتور عبد الرحمن العبد الله

السيرة الذاتية

عبدالرحمن محمد العبدالله
تاريخ الولادة : 01/07/1954.
الحالة الإجتماعية : متزوج.
المؤهلات : بكالوريوس هندسة بترول /جامعة البعث كلية الهندسة البتروكيميائية/حمص 1978
دراسات عليا في جامعة الجيولوجيا والمناجم/ بلغاريا صوفيا دكتوراه هندسة إنتاج النفط 1990

اللغات : الأنكليزية , البلغارية ومستوى ضعيف بالروسية.
دورة لغة أنكليزية لمدة 6 شهور من جامعة نيوجرسي / الولايات المتحدة عن طريق هيئة تخطيط الدولة 1981.

الخبرات:

 
– 09/10/1978 المباشرة لدى الشركة السورية للنفط كمهندس إنتاج/ مديرية حقول الجبسة تمت تأدية خدمة العلم في حقول البترول تم التدرب خلالها على كافة الفعاليات لدى المديرية.
– 1981-1983 رئيس شعبة إصلاح الآبار.
– 1984-1988 تم الفرز الى مديرية تطوير الغاز الطبيعي بصفة مشرف على أعمال العقد البلغاري.
– 1988-1990تحضير أطروحة الدكتوراه.
-1994-1990-وحتى بداية العام فرزت من الشركة السورية للنفط الى شركة الفرات للنفط للعمل بصفة رئيس قسم خدمات آبار الشركة وبنفس الوقت معاون مشرف حقل التيم ومن بعده معاون مشرف حقول عمر وكاول سوري يحل بمحل إثنان من خبراء شل العالمية وكاول قسم فني يتم تعريبه.

– 1994-1995 محاضر في جامعة النجم الساطع / ليبيا وذلك من خلال إعطاء مواد هندسة إنتاج النفط والغاز.
-1996-2003 العمل مع شركة جلف قطر كمدير إنتاج ومفرز الى جولف سودان وبنفس الوقت عملت كأستاذ مساعد لدى الجامعة الحكومية بالخرطوم العلوم والتكنولوجيا ثم تمت ترقيتي الى درجة أستاذ مشارك حيث كان يتم إعطاء جميع مواد هندسة إنتاج النفط والغاز.
-2004- حتى الوقت الحاضر مفرز من الشركة السورية للنفط الى شركة الكوكب للنفط السورية الصينية وهي الشركة التي تم تأسيسها في العام 2004 كشركة مشتركة بين السورية للنفط والشركة الصينية الوطنية للتنقيب عن النفط حيث لازلت اعمل ومنذ قرابة السنوات الست

بموقعين :
كبير مهنسين( مدير فني ).
مدير السلامة المهنية والبيئة
مديرلمشروعان رئيسيان يتم إدارتهما في حقل كبيبة هما :
طرق تطبق التقنيات الحديثة لزيادة إناتج النفط
المشروع البيئي : حيث تم تنظيف قرابة 100 موقع تربة ملوثة بالنفط تتمثل بمعظمها بجور نفطية قديمة كانت تستخدم أثناء عمليات الإصلاح للآبار القديمة وقد أستعيدت التربة الو الى وضعها الطبيعي في تلك المواقع.

 
المؤلفات والمحاضرات التي تمت المشاركة فيها:
– بحث عن عمليات التآكل للمنشآت الغازية في حقل غاز منطقة الجبسة.نيسان 1987 مجموعة عمل العقد البلغاري.
-المشاركة في مؤتمر التقنيات الحديثة لإنتاج النفط الذي نظمته شركة شل العالمية لاهاي 1991وذلك من خلال ورقة عمل عن عمليات إنهاء الآبار النفطية لدى شركة الفرات للنفط.

-هندسة إنتاج النفط والغاز 1 و2و3 جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا 1995.
-المشاركة بورقة عمل عن طرق زيادة إنتاج النفط في حقل كبيبة وخاصة التشقيق بالحمض وذلك من خلال مؤتمر”تقنيات زيادة إنتاج النفط الحديثة” الحديثة بكين أيلول2006 والذي نظمته شركة س ن بي سي.

 
حضور الندوات والمؤتمرات:


-التدريب على التحكم بالابار الغازية لدى شركة بيكر هيوز لمدة 20 يوما” لندن / جريت يارموث بريطانيا
1985.
– إتباع العديد من الدرات التدريبية لدى شركة الفرات للنفط في مجال السلامة المهنية وفق انظمة شركة شل العالمية.
وذلك ضمن الفترة 1990 وحتى 1994.
-إتباع دورة لمدة إسبوع لدى شركة سنترلفت أوكلاهما / الولايات المتحدة على تشغيل وصيانة المضخات الغاطسة الكهربائية منظمة من قبل شركة جولف سودان. نيسان 1997.
– المشاركة في ندوة حفر الآبار متعددة الجذوع المنظمة من قبل آي كيو بي سي دبي آذار 2006.
– حضور مؤتمر القياسات البئرية الحديثة منظم من قبل شركة س ن ل سي الصينية بكين ايلول 2007
المشاركة في ورشة عمل تقنيات الحفرالأفقي المنظمة من قبل شلمبرجير شباط 2008.

إضافة الى العديد من مهمات العمل :
-تدقيق اسباب أعطال المضخات الغاطسة العاملة لدى الفرات للنفط لدى شركة سنترلفت ابردين / بريطانيا آيار1992. الكشف على معدات وتدقيق مواصفاتها لدى العديد من شركات الخدمة وشركات المقولات العربية والأجنبية ( تزيد عن 5 مهمات عمل).
التقنيات الحديثة لأنتاج النفط المطبقة لدى شركة الكوكب للنفط :

 

 

 كلمة….

يعتبر حقل كبيبة النفطي الذي تديره شركة الكوكب للنفط من أوائل الحقول النفطية التي تم اكتشافها من قبل الشركة السورية للنفط في منطقة الجبسة وذلك في العام 1975 ووضع بالأنتاج الفعلي في العام 1976.
وقد إستمرت مديرية حقول الجبسة باستثمار الحقل حتى تأسيس شركة الكوكب وبدء عملياتها بتاريخ 26/07/2004
حيث تم إستلام الحقل بمعدل إنتاج يقارب 6100 برميل /يوم وقد تمت زيادة معدل إنتاج النفط بالتدريج منذ ذلك العام وحتىالوقت الحاضر حيث أصبح المعدل يقارب 14500 برميل/يوم مع الحفاظ على سياسة رشيدة لإدارة المكمن حيث تمت المحافظة على نسب مياه متدنية من الآبار المنتجة وقد تم التوصل الى زيادة في معامل المردود بما يقارب 10% ومن أهم طرق زيادة إنتاج النفط الحديثة التي تم تطبيقها هي :
طريقة التشقيق بالحمض حيث تضخ مواد عالية اللزوجة وهي في الغالب مواد صمغية تدعى بسوائل التشقيق تتبع بمحلول حمض كلور الماء الغروي ويتم ضخ هذين المزيجين بشكل متناوب داخل الطبقة المطلوب تشقيقها وعلى مراحل ويستفاد في هذه الحالة من كل من الفعل الميكانيكي في فتح الشقوق حيث يتم ضخ تلك الموائع بمعدلات ضخ عالية وتحت ضغوط سطحية عالية تصل في بعض الأحيان الى 400 بار إضافة الى الفعل الكيميائي للحمض بتفاعله مع جدران الشقوق المحدثة مما ينجم عنه توسيع تلك الشقوق وبالنتيجة تسهيل جريان النفط بإتجاه قاع البئر وقد أعطت تلك الطريقة نتائج مرضيةو مشجعة في الابار التي تطبيق هذه التقنية عليها وهي تطبق للمرة الأولى في القطر.

 

طريقة التسخين الكهربائي الجوفي :
يصنف خام حقل كبيبة بأنه من الخامات الثقيلة نسبيا”ويحتوي على نسب من الأسفلتينات والبرافينات تؤثر على خواصه الجريانية خاصة عند إنخفاض درجات الحرارة في الشتاء وقد عمدت شركة الكوكب الى إنزال سخانات كهربائية باطنية تنزل ضمن قضبان الضخ المجوفة وقريبا” من المضخة الجوفية حيث ترفع درجة حرارة الخام عند قاع البئر الى قرابة 70 درجة مئوية ويصل النفط الى سطح البئر بمايقارب 40 درجة مما يسهل ضخه وحركته الى خط التجميع ومنه الى الى منشآت الإنتاج.وايضا” تعتبر هذه التجربة رائدة في القطر حيث طبقت منذ العام 2005 ولازال معمولا” وأعطت نتائج جيدة.
طريقة عزل المياه الجوفية في الآبار العمودية القديمة :
تعتمد هذه الطريقة على ضخ مواد ذات ثباتية عالية ومقاومة للتحلل تحت ظروف البئر ( غالبا”مزيج من البولميرات ومركبات الألمنيوم) حيث يتم عزل النطاق المائي بشكل محكم ويتم تثقيب المجال النفطي الذي يعلوه حيث يتم إنتاج النفط على حساب المياه وقد طبقت على عدد لابأس به من الآبار وأعطت نتائج جيدة وهناك بعضا” من الآبار لازالت تعمل بنسب مياه متدنية أجريت لها تلك التقنية منذ قرابة 3 سنوات.

 
طرق يخطط لتطبقها قريبا”:

 

طريقة عزل المياه في الآبار الأفقية: هي طريقة حديثة ولم تطبق إلا في عدد محدود من الابار في العالم واهم سلبياتها هي الكلفة العالية المصاحبة لتطبيقها وعدم ضمان الحصول على إنتاج نفط بمعدلات مياه منخفضة بعد المعالجة : هناك عدد محدود من الابار الأفقية العاملة لدى شركة الكوكب اظهرت إرتفاعا” ملحوظا”في نسب المياه على الرغم من الإجراءات الصارمة التي اتخذت من وجهة نظر إدارة المكمن الرشيدة ويجري حاليا” دراسة إعداد دفتر شروط والإعلان عن مناقصة لتطبيق هذه التقنية وخاصة الطريقة الميكانيكية والتي يتم الإعتماد فيها على إنزال معدات عزل للنطاقات المائية مثل البواكر والإنتاج فقط من المجالات النفطية.

 

أخيرا” لابد من التنويه الى أن شركة الكوكب للنفط قد بدأت فعليا” بتطبيق إحدى طرق إنتاج النفط المعزز وهي حقن المياه في الطبقة النفطية / الشيلو آ/ وتشير المؤشرات الأولية الى نتائج إيجابية رغم قصر المدة الزمنية التي بدء فيها بتطبق تلك الطريقة ويجرى دراسة إمكانية تطبيق أنواع أخرى من تلك الطرق مثل حقن البولميرات وحقن الغاز حيث تجري بحوث من قبل أحد مراكز البحوث المتخصصة في هذا المجال.
ونوصي أن تطبق طرق زيادة إنتاج النفط المشار إليه أعلاه في حقول النفط السورية التي تنتج تحت ظروف مشابهه لحقل كبيبة.

 

العبد الله في صور

 

مع الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول ” الأوابك ” 

خلال أحد الاجتماعات مع وزير النفط المهندس سفيان العلاو