استهلاك المازوت في أدنى مستوى

بحسب المعلومات الصادرة عن شركة محروقات فهناك تأكيدات بأن استهلاك سورية من المازوت هو في أدنى مستوى له منذ سنوات طويلة وبالأرقام فقد انخفض الاستهلاك بنسبة 25% عن العام الماضي لنفس الفالمعلومات نفسها تقول أن وسائط النقل تستأثر بـ90% من استهلاك القطر للمازوت حالياً..

 

الأهم من كل ذلك أن خزانات البلاد من المحروقات ممتلئة كما تراجع الاستيراد بشكل ملحوظ مما يعني توفير مبالغ كبيرة على خزينة الدولة… كما أن محطات الوقود تقول أنها تعيش حالة من الدهشة من تدني مبيعاتها من المازوت بل إن بعض المحطات التي تركز على بيع المازوت على وشك الإغلاق وهي في حالة انتظار حارة لقدوم فصل الشتاء من أجل تنشيط مبيعاتها.

 

أمام هذه المعطيات ألا يبدو السؤال مشروعاً ونحن نتسأل أين كانت تذهب كميات الاستهلاك التي انخفضت بنسبة 25% وإن كان البعض سيقول أن المصانع التي تحولت للفيول ربما أحدثت ذلك الوفر ولكن البعض الآخر يقول أنها ربما كانت تذهب للتهريب وهو الأمر المرجح.

 

في كل الأحوال ننصح المواطنين ممن حصلوا على قسائم مازوت مدعوم بالمبادرة إلى الاستفادة من قلة الطلب وتوفر المعروض توفيراً لزحمة الشتاء..وربما لاحتكارات التي قد لا تبدو بعيدة عن سوق المازوت لأن المعلومات المؤكدة لدينا أن زيادات أخرى متتالية ستطرأ على أسعار المازوت لذلك ننصحكم بالاحتفاظ بقسائمكم ولو استدنتم المال لشراء المازوت بموجبها فهذا أفضل من كلمات التجار والمحتكرين المعسولة لأنهم يخططون لاحتكار المادة ليبيعونكم إياها بأسعارهم. .


طباعة المقال طباعة المقال

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه