وزير النفط : شركة نور للنفط قدمت دراسة جدوى للمصفاة تحقق عائداً اقتصادياً جيداً … ومشكلة فحم الكوك في طريقها إلى الحل

أكد وزير النفط المهندس سفيان العلاو أن الدراسة الأولية التي أعدتها شركة نور بالتعاون مع "وودماكنزي" البريطانية أثبتت أن مشروع مصفاة دير الزور المساهمة الذي تقود شركة نور للاستثمار المالي الكويتية تحالفا ماليا لتنفيذه يحقق عائداً اقتصادياً جيداً .

 

وقال وزير النفط في تصريح لموقع سيريا أويل على هامش الندوة التي أقامتها المفوضية الأوربية مؤخرا حول تطوير ونقل الهيدروكربونات وزارة النفط أعلمت شركة نور بالموافقة على الدراسة مع استمرار البحث المشترك بين وزارة النفط وشركة نور لمعالجة فحم الكوك المنتج من هذه المصفاة مستقبلاً.

 

وأضاف الوزير أن عمليات تكرير النفط السوري الثقيل التي ستجري مستقبلا في مصفاة نور والمصفاة الصينية المزمع تنفيذها في دير الزور أيضا ينتج عنها كميات كبيرة من فحم الكوك الذي تكون فيه نسبة الكبريت مرتفعة فطلبنا من شركة نور والشركة الصينية CNPC المشاركة في المصفاة الثانية أن تساعدنا ونتعاون جميعا لإيجاد حل مقبول اقتصادياً وبيئياً لمعالجة موضوع نسبة الكبريت في فحم الكوك .

 

وتابع الوزير … نحن بحاجة إلى فحم الكوك لان سعره رخيص وهو بديل عن الفيول في معامل الاسمنت وفي محطات توليد الطاقة الكهربائية

 

وأشار المهندس العلاو إلى أن الجانب الصيني الآن يدرس إمكانية توليد الطاقة الكهربائية من فحم الكوك ونحن بدورنا كوزارة نبحث مع جميع شركات الاسمنت العالمية المشاركة في مشاريع اسمنت في سورية على رأسها شركة لافارج إمكانية الاستفادة من فحم الكوك في معامل الاسمنت لأن ذلك يوفر عليها مبالغ كبيرة جدا بدل أن تستخدم الفيول . وهم بدورهم أعربوا عن ترحيبهم واستعدادهم لتوقيع اتفاقية طويلة الأمد لشراء هذا الفحم ومعالجته واستخدامه

وعبر الوزير عن أمله أن يجد هذا الموضوع حلا وأن يحقق المزايا الاقتصادية المطلوبة مع المحافظة على الشروط البيئية الأساسية التي لن نتخلى عنها أبدا .

 

يذكر أن شركة نور للاستثمار المالي الكويتية اتفقت مع وزارة النفط لقيادة تحالف فني ومالي لإنشاء مصفاة في دير الزّور بطاقة 140 ألف برميل يوميا بالتعاون مع مستثمرين خارجيين ومحلّيين وطرح جزء من الأسهم على الاكتتاب العام.

 

سيريا أويل


طباعة المقال طباعة المقال

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه