- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

وزير النفط: 300 مليون برميل اكتشافات نفطية جديدة

أعلن وزير النفط المهندس سفيان العلاو أن سوريا حققت خلال السنوات الثلاث الماضية اكتشافات نفطية بلغت 300 مليون برميل كاحتياطي جيولوجي عن طريق الشركة السورية الوطنية للنفط وعدد من الشركات الأجنبية الأخرى. 

وأكد العلاو في تصريحات صحفية أن الاحتياطي الجيولوجي المكتشف حتى تاريخه بلغ حوالي 3ر24 مليار برميل من النفط و703 مليارات متر مكعب من الغاز بنسبة زيادة عن عام 1990 تقدر بـ 52 بالمئة في مجال النفط و 88 بالمئة في مجال الغاز

وأوضح في تصريحات سابقة أن الإنتاج الاحتياطي المؤكد القابل للإنتاج بلغ حوالي 85ر6 مليارات برميل من النفط بمردود استخراج قدره 2ر28 بالمئة أنتج منها حتى تاريخه 6ر4 مليارات برميل من النفط و 405 مليارات متر مكعب من الغاز أنتج منها 121 مليار متر مكعب.

وقدر وزير النفط الاحتياطي المتبقي للإنتاج الحالي بـ 25ر2 مليار برميل نفط و 284 مليار متر مكعب من الغاز موضحاً أن وسطي الإنتاج اليومي بلغ حوالي 380 ألف برميل يومياً عام 2007 وفقاً للمعدلات اليومية وإنتاج الغاز بلغ 22 مليون متر مكعب باليوم وأن وزارة النفط تخطط للمحافظة على هذه السوية من الإنتاج في العام الحالي.

وأشار إلى أن الوزارة لحظت في خطتها التوسع في مجال التنقيب والاستكشاف لزيادة الاحتياطي الجيولوجي المكتشف وزيادة مردود الاستخراج بالاستفادة من التقنيات الحديثة بالتعاون مع الشركات العالمية المتخصصة حيث تم التعاقد مع حوالي 15 شركة نفطية من دول مختلفة للقيام بأعمال التنقيب والاستكشاف عن النفط والغاز ويجري التعاون مع عدد من الشركات العالمية لتطوير الحقول القديمة واستخدام التقنيات الحديثة لزيادة معدل الاستخراج آملاً أن تؤدي هذه الإجراءات إلى زيادة الاحتياطي القابل للإنتاج بما يؤمن استمرار الإنتاج بمعدلات مقبولة لعدة سنين طويلة قادمة.

وقال العلاو إن الفترة السابقة شهدت تطوراً ملحوظاً في استهلاك المنتجات النفطية والغاز حيث ارتفع من حوالي 15 مليون طن مكافئ نفط في عام 2000 إلى حوالي 24 مليون طن في العام الجاري أي ما يعادل 370 ألف برميل في اليوم ويشكل الاستيراد 35 بالمئة من إجمالي الطلب منها 45 بالمئة مازوت وحوالي 66 بالمئة غاز وحوالي 30 بالمئة فيول.

وأضاف أن الكلفة الإجمالية لمصادر الطاقة المستهلكة في سوريا وفق الأسعار العالمية الحالية تقدرب 1200 دولار للطن الواحد من المازوت و530 دولاراً لطن الفيول ولو تم استيرادها بالكامل من مصادر خارجية لوصلت التكلفة الإجمالية لها إلى حدود 950 مليار ليرة سورية في حين لايتوقع أن تتجاوز إيرادات المبيع 300 مليار ليرة سورية .

يذكر أن سوريا تواجه أزمة تتمثل في تناقص الإنتاج النفطي السوري وهو المصدر الرئيسي للطاقة حاليا حيث تراجع الإنتاج النفطي السوري من حوالي 630 ألف برميل إلى أقل من 400 ألف برميل يوميا.