العراق يخطط لإضافة 11 ألف ميغاواط من الكهرباء خلال 3 سنوات

يستعد قطاع الكهرباء في العراق لتحقيق انتعاشة، خلال المدة المقبلة، مع إعلان الحكومة خطة لإنتاج ما يزيد على 11 ألف ميغاواط إضافية، وضمها إلى المنظومة الوطنية.

وأعلن وزير الكهرباء زياد علي فاضل، اليوم الإثنين 24 يوليو/تموز (2023)، أن الخطة الجديدة التي وضعتها وزارته لإضافة أكثر من 11 ألف ميغاواط للمنظومة الوطنية، لن تعتمد على الغاز لإنتاج الطاقة الكهربائية، وفق ما نشرته وكالة “واع”، واطلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وأوضح الوزير أن الطاقة الإنتاجية لقطاع الكهرباء في العراق، خلال الصيف الحالي، مرتبطة بالغاز الإيراني، ولكن بعد اكتمال خطة وزارة النفط التي تعتمد على استثمار الغاز المصاحب، ستحقق بغداد الاكتفاء الذاتي من الغاز.

قال وزير الكهرباء زياد علي فاضل، إن الغاز الوطني لا يكفي في الوقت الحالي لسد حاجة الوحدات الإنتاجية؛ إذ إن إنتاج الغاز في الجنوب يصل إلى نحو 900 مليون قدم مكعبة يوميًا، أما في الشمال فيبلغ الإنتاج 300 مليون قدم مكعبة يوميًا، وهذه الكميات لا تكفي لسد الحاجة.

وأضاف وزير الكهرباء: “العراق بحاجة إلى 40 ألف ميغاواط، لكي تشهد الطاقة الكهربائية استقرارًا كاملًا؛ إذ يجري تحقيق 26 ألف ميغاواط بالاعتماد على الغاز المستورد”، مشيرًا إلى خطة الوزارة للمرحلة المقبلة لإنتاج أكثر من 11 ألف ميغاواط خلال 3 سنوات.

وتابع: “إذا نجحنا في تنفيذ هذه الخطة؛ سنقلل من العجز الكبير بين الحمل المطلوب والإنتاج المتوافر.. وجزء من الطاقة سيتوافر من خلال خطوط الربط مع دول الجوار، وجزء منها سيتوافر من الدورات المركّبة والطاقة الشمسية، وهي لا تحتاج إلى وقود”.

يُشار إلى أن العراق كان قد افتتح، خلال شهر يونيو/حزيران 2023، مشروعات جديدة، لتطوير ورفع كفاءة الوحدات الغازية، بتشغيل 40 منظومة لتبريد الهواء الداخل للوحدات في 8 محطات في بغداد والمحافظات، وذلك بالتعاون مع شركة سيمنس الألمانية.

وجاءت المشروعات، التي افتتحها رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، ضمن عملية تطوير محطات الكهرباء في العراق بموجب عقود أبرمتها الوزارة مع سيمنس، ونفذتها الأيدي العاملة في شركات الإنتاج التابعة لوزارة الكهرباء، وفق المعلومات التي رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

في يونيو/حزيران الماضي، كشف وزير الكهرباء زياد علي فاضل، عن ارتفاع إنتاج الكهرباء في العراق، خلال العام الجاري (2023)، ليسجل 24 ألف ميغاواط يوميًا، بزيادة 22% عن إنتاج عام 2022، بينما تحتاج البلاد إلى 34 ألف ميغاواط لتشغيل التيار على مدار 24 ساعة.

وقال الوزير إن إنتاج البلاد حاليًا يبلغ 24 ألف ميغاواط، بفضل خطط رفع كفاءة المنظومة وزيادة الإنتاج؛ حيث دخلت 95% من الوحدات الإنتاجية في عمليات صيانة امتدت 6 أشهر، وتعمل بكامل طاقتها في الوقت الحالي؛ ما أضاف 1000 ميغاواط إلى المنظومة، وفق ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

يُشار إلى أن تراجع كميات إمدادات الغاز الإيراني إلى العراق، كان قد تسبّب في انخفاض الإنتاج بنحو 2000 ميغاواط، وذلك في وقت تستهدف فيه وزارة الكهرباء استغلال إنتاج الدورات المركّبة التي تولّد الطاقة الكهربائية من حرارة المحطات، وليس من خلال الوقود فحسب، لإنتاج نحو 4 آلاف و500 ميغاواط إضافية.


طباعة المقال طباعة المقال

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه