- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

حسم مصير حقل غرب القرنة العراقي بعد خلاف طويل مع إكسون موبيل

يتجه العراق إلى حسم أزمة حصة شركة إكسون موبيل في حقل غرب القرنة 1 النفطي، والذي طلب منذ أكثر من عام شراءها، بعد إعلان الشركة الأميركية نيّتها الانسحاب منه.

وأعلن وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار، اليوم الأحد 19 يونيو/حزيران، أن شركة نفط البصرة ستستحوذ على الحصة الأكبر بحصّة إكسون موبيل في الحقل محلّ الخلاف، بعد إقرار الحكومة لموازنة عام 2022، وفق ما نشرت وكالة رويترز.

وفي مايو/أيار 2021، طلبت وزارة النفط العراقية -رسميًا- شراء حصة إكسون موبيل في حقل غرب القرنة 1، الذي يعدّ أحد أكبر الحقول النفطية في العالم، إذ تبلغ احتياطياته القابلة للاستخراج أكثر من 20 مليار برميل، بحسب ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

حقل غرب القرنة 1

وافق مجلس الوزراء العراقي، في مطلع شهر يناير/كانون الثاني 2022، على شراء حصة شركة إكسون موبيل الأميركية في حقل غرب القرنة، من خلال استحواذ شركة النفط الوطنية على حصة الشركة في الحقل الضخم.

وكانت شركة إكسون موبيل قد أعلنت، خلال العام الماضي، نيّتها التخارج من العراق، وتصفية حصّتها في حقل غرب القرنة1، وذلك جزءًا من إستراتيجيتها للتركيز على الأصول الأكثر فاعلية من حيث التكلفة، خاصة في الأميركتين، بحسب بيانات اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

وقررت الشركة، في أبريل/نيسان 2021، التخلّي عن الحقل، إذ أبلغت العراق بنيّتها بيع حصّتها التشغيلية، التي تبلغ 32.7% إلى شركة النفط الوطنية الصينية “سينوك”، وهو الأمر الذي رفضته بغداد، إذ ترى أن هذه الصفقة تزيد من النفوذ الصيني بقطاع النفط العراقي.

وحاولت شركات أخرى الدخول في الصفقة للحصول على حصة إكسون موبيل، مثل شركة هاليبرتون، إلّا أن إصرار العراق على الحفاظ على الوضع لأطول وقت ممكن دفع الشركة الأميركية إلى التهديد باللجوء إلى التحكيم الدولي، قبل أن تعلن بغداد نيّتها الاستحواذ على الحصة.

نفط البصرة وإكسون موبيل

في تصريحات صحفية سابقة، قال إحسان عبدالجبار، إن وزارته تبحث إمكان أن تشتري شركة نفط البصرة حصة إكسون موبيل في حقل غرب القرنة 1، كما حدث سابقًا مع حقل مجنون النفطي العملاق.

وسبق أن وقّعت شركة نفط البصرة عقدًا مع إكسون موبيل، في يونيو/حزيران 2021، لحفر 96 بئرًا نفطية في حقل غرب القرنة 1، بالتعاون مع شركة شلمبرجه العالمية، وذلك ضمن خطة لتطويره وإضافة 200 ألف برميل يوميًا إلى إنتاجه خلال 5 سنوات، ليصل إلى 800 ألف برميل يوميًا بحلول عام 2027.

يُذكر أن هناك شركاء آخرين في الحقل إلى جانب شركة إكسون موبيل، التي تملك 32.7% منه، هم شركة سينوك الصينية، بحصّة مماثلة تبلغ 32.7%، وإتوشو اليابانية بنسبة 19.6%، وشركة برتامينا الإندونيسية التي تملك 10%، وشركة التنقيب عن النفط الحكومية العراقية، وتملك 5% فقط، حسب أرقام اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

العراق.. نفط البصرة تعترض على بديل إكسون موبيل في حقل غرب القرنة

قيمة الصفقة المتوقعة

وفق تقرير لوكالة بلومبرغ، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، فإن قيمة صفقة تخارج إكسون موبيل من حقل غرب القرنة 1 قد تصل إلى نصف مليار دولار (500 مليون دولار)، إلّا أن الحديث عن هذه الأسعار قد يختلف حاليًا وفق الظروف الدولية الجديدة.

وكان وزير النفط العراقي إحسان عبدالجبار قد صرّح أواخر العام الماضي، أمام البرلمان، أنه يحتاج إلى 400 مليون دولار، لشراء حصة الشركة الأميركية، في توقيت عرضت فيه شركة “سينوك” الصينية دفع 350 مليون دولار مقابل هذه الحصة.