- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

منتدى العراق للطاقة النظيفة ينطلق اليوم بحضور شركات عالمية

ينطلق، اليوم الأحد، منتدى العراق للطاقة النظيفة والمتجددة 2022 في دورته الأولى، وذلك وفق ما ذكرته وزارة النفط العراقية،

وقال البيان إن إطلاق المنتدى يأتي ضمن توجه العراق والحكومة والوزارة لدعم جميع المبادرات والجهود للتحول التدريجي من الطاقة التقليدية إلى النظيفة والمتجددة من خلال مشروعات التعاون بين الشركات الوطنية والشركات العالمية الرصينة والمتخصصة في هذا المجال.

من جانبه، قال وزير النفط العراقي، إحسان عبدالجبار إسماعيل، إن مشاركة كل من وزارات النفط والكهرباء والبيئة، وعدد من الشركات الوطنية والعالمية العاملة في العراق، ومنها: غاز الجنوب، وغاز البصرة، وشل وسيمنس للطاقة، وشلمنجر، وبيكرهيوز، وتوتال، وغيرها، في منتدى العراق للطاقة النظيفة والمتجددة، خطوة مهمة تهدف إلى الاطلاع والتعرف على أحدث التجارب والتطبيقات العملية في هذا المجال.

محاور المنتدى

أوضح وزير النفط العراقي، إحسان عبدالجبار إسماعيل، أن منتدى العراق للطاقة النظيفة والمتجددة سيتضمن مناقشة المحاور والبرامج المتعلقة بتطوير قطاعات الطاقة المتجددة في العراق والعالم، من خلال الأوراق العلمية والبحوث والدراسات التي يقدمها عدد من الخبراء والمختصين في شؤون الطاقة المتجددة والبيئة، عن أهم الخطوات الواقعية لإقامة مشروعات الطاقة النظيفة والمتجددة.

وإضافة إلى ذلك، سيشهد المنتدى -بحسب الوزير العراقي- تبادل الرؤى والآفاق المستقبلية، والتجارب المماثلة في الدول المتقدمة، وأهم الخطوات العملية في هذا المجال وأبرزها.

واختتمت الوزارة بيانها بالإشارة إلى أن وزارتي النفط والكهرباء والهيئة الوطنية للاستثمار، سبق لها أن أبرمت، في وقت سابق من العام الماضي، مجموعة من العقود والاتفاقات التي تهدف إلى توليد الطاقة المتجددة، وإيقاف حرق الغاز.

الطاقة النظيفة وأزمة الكهرباء

يأتي تنظيم منتدى العراق للطاقة النظيفة والمتجددة في ظل ما تواجهه البلاد من تحديات كبيرة لتأمين احتياجاتها من الطلب المتنامي على الكهرباء، بالتزامن مع تراجع إمدادات الغاز الإيراني؛ ما دفعه إلى الاتجاه إلى مصادر الطاقة المتجددة.

وكانت هيئة الطاقة والسيطرة على المصادر المشعة في العراق، قد أكدت، في بداية الشهر الحالي، سعي العراق لإنتاج 12 ألف ميغاواط من الطاقة المتجددة بحلول عام 2025، مع خطط لإبرام تعاقدات جديدة في مجال الطاقة الشمسية.

وقال رئيس الهيئة، كمال حسين -حينها- إن الاقتصاد الأخضر، خاصة في مجال الطاقة المتجددة، أصبح من الركائز الأساسية في العالم، خاصة بعد الارتفاع الملحوظ لانبعاثات الكربون الناتج من الوقود الأحفوري لإنتاج الكهرباء ومختلف الاستخدامات الأخرى.