Warning: Use of undefined constant REQUEST_URI - assumed 'REQUEST_URI' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/syriaoil/www/www/wp-config.php on line 2
مستشار وزير الكهرباء: عودة برنامج التقنين إلى الانتظام يحتاج لبعض الوقت وحاجتنا الفعلية من الغاز نحو 16 مليون م3 يوميا | أخبار النفط والغاز السوري

مستشار وزير الكهرباء: عودة برنامج التقنين إلى الانتظام يحتاج لبعض الوقت وحاجتنا الفعلية من الغاز نحو 16 مليون م3 يوميا

بين مستشار وزير الكهرباء عبد الوهاب الخطيب  أن تراجع معدلات توليد الطاقة الكهربائية خلال الأيام الأخيرة أدى إلى عدم انتظام برامج التقنين ويحتاج إلى استقرار هذه البرامج لبعض الوقت مقدراً أن تعود برامج التقنين إلى ما كانت عليه خلال اليومين القادمين مبيناً أن ساعات التقنين في ريف دمشق ساعة ونصف ساعة وصل كهرباء مقابل أربع ساعات ونصف الساعة تقنين رغم أن ساعات التقنين وصلت خلال الأيام الأخيرة إلى 5 ساعات قطع مقابل ساعة وصل كهرباء وفي حلب وصل التقنين في بعض المناطق لأكثر من 8 ساعات متواصلة.

وأن عمليات الصيانة التي تم الحديث عنها مؤخراً هي صيانة جبرية لبعض مجموعة العنفات المولدة للكهرباء لأن عدم تنفيذ مثل هذه الصيانة يسهم في توقف هذه العنفات عن العمل على حين بين أن ارتفاع درجات الحرارة الحالية أسهم في انخفاض كفاءة التوليد في محطات توليد الطاقة الكهربائية وكل ذلك على التوازي مع تراجع توريد حوامل الطاقة لنحو 8.4 ملايين متر مكعب يومياً وخاصة أن 75 بالمئة من مجموعات توليد الطاقة الكهربائية في سورية تعمل على الغاز مقابل 25 بالمئة تعمل على الفيول، موضحاً أنه حالياً لا مشكلة في توريد الفيول حيث اصبح المخزون من مادة الفيول لدى وزارة الكهرباء خلال الفترة الأخيرة إلى نحو 190 طناً علماً أن الاحتياطي لدى الكهرباء من مادة الفيول يصل عادة لربع مليون طن من الفيول.

بينما تصل الحاجة الفعلية من الغاز حالياً لنحو 16 مليون متر مكعب وأن الوزارة تعمل على العديد من البدائل والحلول لتوفير حوامل الطاقة وترشيد الاستهلاك وضبط حالات الاستجرار غير المشروع على التوازي لصيانة ورفع كفاءة محطات التوليد العاملة وإدخال مشروعات لمحطات توليد جديدة إضافة لمشروعات التوليد عبر الطاقات البديلة (الطاقات الريحية والشمسية).

وكانت وزارة الكهرباء أعلنت نيتها تطبيق وتوحيد برامج التقنين في مختلف المحافظات وأنه على التوازي لذلك يتم العمل تحقيق ثبات الحماية الترددية والحيلولة دون حدوث انخفاض في التيار الكهربائي عبر تثبيت الأحمال وقيم الاستطاعة المستجرة.

يشار إلى أنه لدينا 11 محطة توليد، منها محطتا توليد مدمرتان وهما زيزون، والمحطة الحرارية بحلب، إضافة لمحطة السويدية التي تسيطر عليها الميليشيات الكردية، أو محطة التيم وهي محطة صغيرة جداً بالكاد تُنتج بضع عشرات من الميغا واط تذهب لمدينة دير الزور ليكون في المحصلة هناك 7 محطات عاملة هي بانياس، محردة، تشرين، والزارة، الناصرية، جندر، ومحطة دير علي.

 

الوطن


طباعة المقال طباعة المقال

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه