- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

عمال النفط والمواد الكيمياوية يطالبون بإيجاد آلية لتقديم الرعاية الصحية للمتقاعدين

طالب المشاركون في مؤتمر الاتحاد المهني لنقابات عمال النفط والمواد الكيمياوية بتوحيد قيمة الإطعام في المحطات والحقول الصحراوية وإعادة فتح المطاعم الموجودة في هذه التجمعات وإيجاد آلية لتقديم الرعاية الصحية لعمال النفط المتقاعدين وتأمين أسطوانات الغاز المعدنية والإسراع بتطبيق منظومة الرقابة على الآليات “جي بي إس” الخاصة بالسرافيس وسيارات الأجرة والباصات.

ولفت المشاركون في المؤتمر الذي عقد صباح اليوم في فندق صحارى تحت عنوان “وطن بنيناه بعرقنا نحميه بدمائنا” إلى ضرورة إعادة استثمار معمل الرخام بالصبورة وتعديل القانون 26 لعام 2009 الخاص بالمقالع وقانون الحراج للاستفادة بشكل أكبر من استخراج الثروات الباطنية والعمل على تأمين المواد الأولية لتشغيل معمل زيوت السيارات بحمص.

وفي رده على مداخلات المشاركين أشار المهندس خالد العليج معاون وزير النفط والثروة المعدنية لشؤون النفط الى أن النقص في اسطوانات الغاز جاء نتيجة توقف مؤسسة معامل الدفاع عن تصنيع الاسطوانات حالياً لافتاً الى قيام لجنة خاصة بمتابعة تطبيق منظومة الرقابة على الآليات “جي بي اس” لإنجازها بأسرع وقت ممكن لتحقيق الهدف منها المتمثل في معرفة المسافات المقطوعة ومراقبة صرف كميات الوقود ومراقبة الخطوط.

الدكتور محمد جيرودية معاون وزير النفط والثروة المعدنية لشؤون التخطيط والتعاون الدولي أكد في رده أن الوزارة تعمل على إنجاز الحوافز لأغلب الشركات التابعة لها موضحاً أن الوزارة تعمل على تذليل الصعوبات لتأمين مادة زيوت الأساس نتيجة عزوف الشركات عن التقدم للمناقصات التي تم الإعلان عنها.

وبما يخص معمل رخام دمشق أشار الجيولوجي سمير الاسد مدير عام المؤسسة العامة للجيولوجيا الى أن المؤسسة بصدد دراسة الطريقة الأفضل لإستثمار معمل رخام دمشق موضحاً أن المؤسسة تعمل على تعديل القانون 26 الخاص بالمقالع بهدف جذب المستثمرين إضافة الى وضع مملحة جبول حلب بالإستثمار حيث بلغ انتاجها 20 ألف طن العام الماضي وأصبح لدينا فائض من مادة الملح.

بدوره الدكتور المهندس نبيه خرستين مدير عام المؤسسة العامة للنفط أوضح أنه سيتم قريباً استكمال إجراءات تجهيز محطة الصفيح في حقل الثورة للبدء بضخ النفط الى حمص ما يحقق تسهيل عملية ايصاله عبر خط النقل الى نقطة الاستلام  بحمص لافتاً الى سعي المؤسسة لتفعيل العقود المبرمة مع شركات الدول الصديقة لزيادة إنتاج النفط والغاز.

مدير عام المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية أسامة أبو الفخر بين أنه سيتم سد النقص من اليد العاملة في الشركات التابعة لوزارة الصناعة بعد الانتهاء من مسابقة المسرحين بالإعلان عن مسابقة جديدة مشيراً الى أن المؤسسة وضعت خطة تضمنت مرحلتين لإعادة تأهيل شركة “سار” وأنه لا جدوى اقتصادية من إعادة تأهيل معمل السيرومات لأنه مدمر بشكل كامل.

حضر المؤتمر عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي محمد شعبان عزوز ورئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جمال القادري.

محمد كركوش