وزير النفط يجول على المعامل التي يجري إعادة تأهيلها في مناجم فوسفات خنيفيس و الشرقية

قام وزير النفط والثروة المعدنية المهندس بسام طعمة بجولة على المعامل التي يجري إعادة تأهيلها في مناجم فوسفات خنيفيس و الشرقية .
وبدأت الجولة بزيارة معمل خنيفيس الذي بلغت نسبة الانجاز في اعادة تأهيله ٨٠ % و تبلغ طاقته الانتاجية ٥٠٠ ألف/طن سنوياً من الفوسفات الجاف والمركز ،
ومن المتوقع عودته الى العمل خلال فترة قريبة و هو واحد من خمس معامل يجري العمل على إعادة تأهيلها .
شملت الجولة المنجم الشمالي في خنيفيس حيث يجري استخراج الفوسفات الرطب و يعتبر المنجم ذو نوعية ممتازة من الفوسفات و يصل فيه تركيز خامس اوكسيد الفوسفور الى نسب عالية و يعتبر تركيز هذا المركب هو الاساس الذي تبنى عليه جودة المناجم كما يحوي على طبقتين علوية و سفلية من الفوسفات ،تبلغ سماكة الطبقة العلوية ( ٣ أمتار ) بينما تبلغ سماكة الطبقة السفلية ( ١١متر ) و يصل عمق المنجم الاجمالي الى /١٠٠ متر /.
ثم جال السيد الوزير على المعامل الاربعة التي يجري العمل على اعادة تأهيلها في مناجم فوسفات الشرقية.
وتبلغ الطاقة الانتاجية للخطوط في الشرقية حوالي /٢/ مليون طن سنوياً وتم تنفيذ الخطة الإسعافية والمتوسطة ووصلت نسبة التنفيذ إلى حوالي (70 %) من خلال إعادة تأهيل خطي التجفيف في معملي الغسيل والتجفيف (أ) بالشرقية بشكل كامل .
وتمر عملية استثمار الفوسفات بمراحل صعبة للغاية تشمل تكشيف طبقات الغطاء بأعماق تصل إلى (20) م للوصول إلى طبقة الفوسفات الخام حيث يتم استخراجها بواسطة الآليات الهندسية الثقيلة ونقلها إلى عفاسات تحوي غرابيل لفرز الفوسفات الرملي الصالح للاستخدام حيث يصل المردود إلى حوالي (65 %) من الفوسفات الخام ويتم نقل الفوسفات الرطب إما بالقطار من المناجم إلى مرفأ طرطوس أو بالآليات الشاحنة حيث تبلغ طاقة النقل اليومية بالقطار حوالي (6000) طن حيث يخزن الفوسفات بمرفأ طرطوس في سيلوات مخصصة موصولة إلى برج التحميل على البواخر بحيث يتم شحنه إلى المعامل المستهلكة للفوسفات والمستهدفة في صناعة الأسمدة الفوسفاتية وحمض الفوسفور p2O5 في الدول المستوردة.

طباعة المقال طباعة المقال

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه