- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

سورية تدفع 240 مليون دولار ثمن غاز منزلي من فاتورة استيراد نفطي تصل الى 3 مليارات و800 مليون دولار سنويا ؟

تدفع سورية سنويا 240 مليون دولار ثمن فاتورة استيراد الغاز المنزلي لتغطية الطلب المحلي . وهذه الفاتورة هي ضمن فاتورة الاستيراد النفطية التي ارتفعت الى 3.8 مليون دولار سنويا .. بسبب سرقة النفط السوري من الكرد ثم الامريكان .

طوال الشهور الماضية والتي تشهد عادة ارتفاع الطلب على الغاز المنزلي عانت الدولة من صعوبات حقيقية وعميقة في استيراد الغاز المنزلي زاد من وطأته ضرب المنشآت المحلية في حوادث ليست بريئة لتشديد الحصار على البلاد وعرقلة الدولة في تقديم الخدمات والاحتياجات لمواطنيها .

فقد تم تشديد العقوبات الاقتصادية لتطال الموانئ والسفن وطواقم السفن وأرقام السفن والموردين والتحويلات المالية الخ .. ترافق ذلك مع صعوبات لوجستية في استيراد المادة وبالنتيجة كان هناك تعثر حقيقي وعميق في التوريدات وعدم تحقيق خطط الاستيراد الموضوعة حيث لم تتجاوز نسبة توريد خطة توريد الغاز المنزلي 38 % فقط بكمية عجز في التوريد بلغت 226 ألف طن عام 2019 وأرقام العجز نفسها كانت في الشهرين الأولين من العام الحالي ؟

انطلاقا من ذلك ووفقاً لمعلومات موثقة بدراسة تحليلية وضعتها وزارة النفط والثروة المعدنية لواقع توفر مادة الغاز المنزلي خلال فترة الأزمة … حيث ظهرت فجوة كبيرة نتيحة الفرق بين الانتاج وحاجة الاستهلاك اليومي تجاوزت ال50% من الحاجة اليومية يتم تغطيتها عن طريق الاستيراد ؟

يبلغ متوسط استهلاك مادة الغاز المنزلي يوميا 1000 طن ترتفع في فصل الشتاء الى 1200 طن

الانتاج المحلي حاليا 250 طن من معامل إنتاج الغاز و250 طن يومياً من مصافي التكرير في حال العمل أي أنّ متوسط الانتاج المحلي اليومي من مادة الغاز المنزلي يبلغ 500 طن يومياً ويشكل حوالي 50% من حاجة الاستهلاك المحلي.

بتاريخ 21- 12 – 2019 و 4-2-2020 تعرضت منشآت الغاز المنزلي في المنطقة الوسطى – معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى ومحطة الريان الغازية ومصفاة حمص ومعمل غاز ايبلا – إلى اعتداءات إرهابية سببت أضرار جسيمة في هذه المنسآت حيث تركز قصف الطائرات المسيرة اثناء الاعتدائين على وحدات انتاج الغاز المنزلي ووحدات تخزينه .

المشكلة الحقيقية وقعت عندما ترافقت هذه الاعتداءات مع تعثر في التوريد نتيجة تشديد العقوبات خلال شهر كانون الأول 2019 وشهر كانون الثاني 2020 وهي الفترة التي تشكل ذروة الطلب على المادة .

 

syriasteps