- أخبار النفط والغاز السوري - https://www.syria-oil.com -

تصدرها إلى تركيا وكردستان العراق .. ” قسد ” تسرق 125 ألف برميل نفط سوري يومياً

تسرق قسد كل يوم ما يزيد من 125 ألف برميل نفط من الحقول السورية الواقعة شرق الفرات تقوم بتصديرها بشكل أساسي إلى تركيا وكردستان العراق ومؤخرا كشف التنظيم عن نيته تصدير النفط السوري الى اسرائيل التي تتعاون معها سياسيا وأمنياً وسط معلومات عن زيادة الكميات المنتجة وبالتالي زيادة الكميات التي يسرقها التنظيم الكردي الارهابي ويهربها بواسطة آلاف الصهاريج المسروقة التي تعبر الى دول الجوار يوميا

يذكر أنّ رجل الأعمال الإسرائيلي موتي كاهانا أعلن مؤخراً أنّه سيتولى تسويق النفط السوري المستخرج من المناطق التي تسيطر عليها قسد شرق سورية”، مؤكداً أنه “يتعامل ويتعاون مع القوات الكردية”. وكشف أن “لديه موافقة من الكرد على تصدير 125 ألف برميل نفط يومياً”. وهو يطمح لزيادة هذه الكمية لتصل حتى 400 ألف برميل، لكنه ينتظر الموافقة الأميركية بعد حصوله على الموافقة الكردية، مع إعطائه حق استكشاف وتطوير النفط، محدداً سعر من 22 إلى 35 دولاراً للبرميل . وتسيطر قسد على 80 إلى 85 % من النفط السوري .

تشير المعلومات الى أنّ مجموع الاحتياطي النفطي المؤكد في سوريا يبلغ نحو ملياري برميل وهو ما يمثل أقل من (0.18%) من الاحتياطي العالمي.

وبلغ إنتاج سوريا من النفط عام 2010 حوالي 400 ألف برميل يومياً، كان يتم استهلاك 250 ألف برميل محليا ويصدر الباقي. أما حالياً فتتوزع بين الحكومة وقوات سوريا الديمقراطية التي تقوم بسرقتها علنا.

وتتركز أغلب حقول النفط في شرقي و شمال شرقي البلاد.

ومنذ خروج هذه الحقول عن سيطرة الحكومة على فترات زمنية مختلفة عقب اندلاع الحرب على سورية عام 2011 وحتى الوقت الحالي، لا يعرف بالضبط أوضاع هذه الحقول من حيث الإنتاج وحجم الأضرار التي لحقت بالآبار وبتجهيزات الإنتاج فيها.

 أهم حقول النفط والغاز وحجم إنتاجها اليومي في عام 2010 والتي تتقاسم السيطرة عليها حالياً الحكومة و قوات قسد :

محافظة ديرالزور

حقل “العمر” كان ينتج 80 ألف برميل ويقع تحت سيطرة قوات قسد منذ أكتوبر 2017.

حقل “التنك” استولت عليه قوات سوريا الديمقراطية بعد أن طردت منه تنظيم “اداعش”، وهو الحقل الثاني من حيث الأهمية في دير الزور بعد حقل “عمر”، وقُدر إنتاجه بحوالي 40 ألف برميل يوميا، تُستخرج من 150 بئر نفطي . ولكن يُقدر انتاجه حالياً بين 5 -10 آلاف برميل يومياً فقط.

بالإضافة إلى حقول الجفرة، وكونيكو.

حقول التيم والورد والخراطة الواقعة جنوب المحافظة تنتج 50 ألف برميل وتخضع لسيطرة الدولة السورية.

محافظة الحسكة

تقع جميع حقول النفط والغاز تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، وهي:

الرميلان للنفط تنتج 90 ألف برميل يومياً، ويقدر بعض الخبراء عدد الآبار النفطية التابعة لها بحوالي 1322 بئرا.

السويدية للنفط تنتج 116 ألف برميل يومياً، ويُقدر وجود ما يقارب 25 بئرا من الغاز في هذه الحقول.

الشدادي والجبسة والهول للنفط تصل إلى 30 ألف برميل في اليوم.

اليوسفية للنفط تنتج 1200 برميل يومياً.

كما يوجد حقلان للغاز في المحافظة وهما رميلان الذي ينتج مليوني متر مكعب يوميا والجبسة الذي تنتج 1.6 مليون متر مكعب يوميا.

syriasteps