17

يوليو

عناصر المحطات البعيدة في حقل بترول الثورة يشرحون مطالبهم للسيد الوزير 191

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وسلام الله على هذا البلد وأحاطه برحمته وعدله وكرمه
السيد وزير النفط المحترم
باسمي وباسم عناصر المحطات البعيدة في حقل بترول الثورة وحرصاً منا على تطبيق القوانين واحترامها والالتزام بالعمل والإخلاص في الأداء نرجو النظر بمطالبنا المحقة إنسانياً و عملياً وقانونياً ولم ولن نتخذ الإضراب أو المظاهرات أو أي شكل من أشكال العصيان للحصول على هذه الطلبات لأن المصلحة العامة تبقى فوق جميع المصالح وعدم حصولنا على هذه الحقوق سببه بالأصل الفساد الإداري ومن واجبنا جميعاً مكافحة الفساد بكافة أشكاله وعلى جميع المستويات وأملنا كبير بالتواصل الدائم مع سيادتكم لنبقيكم على اطلاع بما هو الحال على أرض العمل .


وهذه مطالبنا مع بعض الشرح لواقع العمل :
1- نرجو النظر بطبيعة دوامنا , حيث أننا نداوم بشكل ورادي 10 × 10 كما تعلم سيادتكم ولكن بصفة مقيمين في المحطات دون أن يكون لنا بدلاء أي أننا نعمل بكادر وردية واحدة خلال العشرة أيام , بينما المحطات القريبة تقوم بالتبديل بنظام عمل 12 ساعة واستراحة 12 ساعة خلال كل نوبة ( عشرة أيام ) . ومن حيث أنه تم طرح هذا الموضوع عدة مرات في السنوات الماضية ولم يتم أخذ أي إجراء وكانت الحجة دائماً نقص في العناصر .
ومن حيث أن تبديلنا بنظام عمل 12 ساعة واستراحة 12 ساعة صعب ومكلف جداً للشركة كون مكان عملنا بعيد جداً عن مقر الدائرة وتبديلنا سيستغرق ساعات وتكاليف النقل والأعطال والسائقين وغيره من الصعوبات والأهم أن كل محطة ستحتاج كادر مضاعف من العناصر لتلبية هذه الآلية من الدوام أي بدل وارديتين سيتطلب الأمر أربع وارديات . وبالنظر لتواجدنا في المحطة بصفة إقامة فالتلوث الذي نتعرض له وانعدام الخدمات والعزلة التامة لمدة عشرة أيام متواصلة وطبيعة المنطقة القاسية وضعف الخدمات نرجو الموافقة على فرز عناصر إضافية بحيث يصبح دوامنا 10 × 20 أي بكادر ثلاث وارديات تعمل كل وردية عشرة أيام بالشكل الحالي بصفة مقيمين بدل من أربع وارديات بصفة مبدلين يومياً وبذلك يتم توفير فرص عمل إضافية لعدد من العمال في الشركة دون أن يكون هناك حشو ودون أن نكبد الشركة تكاليف مضاعفة وهدر في حالة التبديل اليومي الذي يتطلب أربع وارديات بدل ثلاثة ويتطلب باص تبديل يسير يومياً مئات الكيلومترات وهدر كبير من الأموال وزيادة خطر الحوادث والإصابات . وأما مصلحتنا فتكون استراحتنا عادلة صحياً بحيث نبتعد فترة أكبر عن التلوث ويكون كادر المحطة أكبر بحيث عندما يضطر أحدنا لأخذ إجازة بظرف ما يكون له أكثر من بديل يمكن أن يستدعيه ليداوم مكانه.
2- توفير مكيفات للعمال في مناطق العمل ( علماً أن أعداد كبيرة من المكيفات الحديثة تم توريدها إلى مديرية حقول الجبسة دون أن يتم إرسال أي منها إلى مناطق العمل ولا ندري أين ذهبت , فأولوية الخدمات والحاجات الأساسية حسب اعتقادنا يجب أن تكون لمواقع العمل وليس في أماكن أخرى , فهل من المقبول بأننا في المحطة وفي مناخ الصحراء الجاف جداً والقاسي ليس لدينا لا مكيف ولا حتى مروحة وهذا الظرف منذ ثلاث سنوات أو أكثر ومثلنا كثيرون )
3- تنسيق مركبات نقل الطعام للمحطات البعيدة أو تجهيزها ( علماً أنه تم هدر أموال طائلة في إصلاحها دون أن يتغير أداؤها أو جودتها ) لتصبح صالحة لنقل الأغذية حيث أن معظم الخضروات واللحمة وغيرها من الطعام المخصص للمحطات يصلنا في الصيف غير صالح للاستخدام البشري كونه يقطع مسافات طويلة تحت أشعة الشمس وحرارة عالية جداً وهو موضوع ضمن أكياس نايلون عادية .
4- توفير آلية أو مركبة لكل تجمع محطات بحيث تخدم العناصر عند حدوث أي طارئ أو تعرض أحدنا للإصابة من أي نوع كانت فمهما كانت مركبات الإسعاف سريعة يبقى عليها القدوم من الدائرة إلى المحطة وقطع مسافة طويلة حتى تصلنا , وخلال هذا الوقت يمكن أن يصل المصاب إلى المستوصف في حال توفر المركبة في موقع العمل
ولبلدنا الغالي كل الوفاء والعزم والجهد والكد لنصونه ونرفع رايته عالياً
ولكل مواطن سوري شريف انحناءة شكر و لجميع الشهداء الأبرار العزة والرحمة وانحناءة إجلال
ولسيادتكم جزيل الشكر والامتنان

أضف تعليق :