[HTML][/HTML]
































بئران جديدان للغاز بحمص يضيفان 200 الف متر مكعب الى الشبكة.. والنفط يصل إلى 16 ألف برميل يومياً

القسم: أخبار شركات وزارة النفط | أضيف بتاريخ: 26-10-2017

بطاقة انتاجية تصل إلى نحو 300 ألف متر مكعب تم اليوم افتتاح بئرين للغاز شمال الفيض 9 وأبو رباح 19 بمحافظة حمص .

 

وأكد وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم خلال افتتاح البئرين أنه تم اليوم إدخال البئرين في الإنتاج في موقعين، الأول شمال الفيض 9 بطاقة إنتاجية تبلغ نحو مئة ألف متر مكعب من الغاز والثاني أبو رباح 19 بطاقة إنتاجية بنحو مئتي ألف متر مكعب من الغاز.

واستعرض غانم مع القائمين على قطاع النفط خطط التأهيل وما هو منجز لتأهيل كل المنشآت النفطية التي تم تحريرها على يد الجيش العربي

 السوري مؤكداً أنه تم إنجاز الخطة الإسعافية بامتياز وبنسبة تنفيذ تفوق المئة بالمئة وتم البدء بالخطة المتوسطة في إعادة التأهيل وفي إدخال الكميات المقدرة من الإنتاج لكل منشأة من المنشآت حسب الخطة الموضوعة .

ولفت غانم إلى أنه تم إدخال نحو 15 بئرا غازياً بين إصلاح وإنتاج واليوم تم الوصول إلى طاقة إنتاجية غازية تفوق ثلاثة عشر مليوناً ونصف المليون متر مكعب من الغاز والخطة المستهدفة حتى نهاية العام الوصول إلى 16 مليون متر مكعب من الغاز مشيراً إلى أنه تم الوصول في النفط حتى اليوم إلى نحو 16 ألف برميل من النفط الخام يوميا فيما تشمل خطة الفوسفات الوصول إلى مليون طن حتى نهاية هذا العام .

وأكد وزير النفط أن الاعتماد كان على الخبرات الوطنية التي كانت كفؤة من 

حيث ابتداع الحلول الفنية لكل المعوقات في عمليات إعادة التأهيل وتصنيع البدائل مبينا أن جولته اليوم شملت خط الغاز “الباي باص” الذي يبلغ طوله 5ر3 كيلومترات وتم انجازه بنحو 35 يوماً وأضاف 500 متر مكعب من الغاز يومياً ورفع الطاقة الانتاجية التصميمية للمعمل من 5ر7 ملايين متر مكعب من الغاز إلى 10 مليون متر مكعب وهو ما حقق وفورات مالية كبيرة.

بدوره أوضح مدير نقل وتوزيع الغاز المهندس سليمان خضور أن المديرية مسؤولة عن تشغيل الشبكة السورية للغاز وهي 2600 كم من الأنابيب بأقطار مختلفة “36 أنش 24 أنش و 18 أنش و16 أنش” مبينا أن مهمة المديرية التنسيق بين المنتجين و المستهلكين لتحقيق الاستثمار الأمثل للغاز المتوفر بالشركة .


نسخة للطباعة نسخة للطباعة


أضف تعليق: ملاحظة: لن يتم نشر أي تعليق يتضمن الإساءة والذم والتجريح والاتهامات غير الموثقة - ويفضل التعليقات التي تشير الى مواضع الخلل والسلبيات بشفافية وتتضمن اقتراحات بناءة :



syriaoil