[HTML][/HTML]
































5 آبار مشتعلة في حقل الشاعر … مسؤول في وزارة النفط : صممنا المعدات مسبقاً للإسراع في إعادة الإنتاج لآبار الغاز والنفط

القسم: أخبار شركات وزارة النفط | أضيف بتاريخ: 4-05-2017

كشف مصدر مسؤول في وزارة النفط والثروة المعدنية أن أهمية استعادة السيطرة على

 حقل الشاعر للغاز تكمن في الإنتاج المأمول من الحقل في النفط والغاز، لكون إنتاج الحقل كان يصل سابقاً إلى نحو 2.5 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، وحوالى 3 آلاف برميل من النفط الخام.


وبيّن المصدر أن المعلومات الأولية المتوافرة عن حقل الشاعر تشير إلى وجود 5 آبار مشتعلة وذلك نتيجة قيام تنظيم داعش الإرهابي بتفخيخها وتفجيرها قبل الانسحاب من الحقل بهدف إلحاق الضرر بالثروة الباطينة وتأخير الاستفادة من إنتاج هذه الآبار بإخراجها من الخدمة.

ولفت إلى أن وزارة النفط والثروة المعدنية وضعت جميع الخطط الإسعافية المطلوبة للبدء بإعادة تأهيل وصيانة المعدات والتجهيزات الفنية ضمن الحقل بأسرع وقت ممكن، إضافة إلى ربط الآبار السليمة بخطوط الإنتاج والنقل بشكل فوري لإعادة تشغيلها.

وأشار المصدر إلى أن طواقم الوزارة قامت وبشكل مسبق بتصنيع معدات وتجهيزات فنية وتصنيع خطوط الإنتاج وصمامات التحكم لتكون محمولة على الشاحنات ويمكن تركيبها بشكل سريع بدلاً من العمل على تصميم التجهيزات الثابتة فوق الآبار، وهذه الخطوة ستساعد في اختصار الوقت والتكاليف في عمليات التأهيل.

وأضاف المصدر: إن الطواقم الفنية أصبحت تمتلك خبرة في عمليات التأهيل وإطفاء حراق الآبار، ولذلك ستكون أولى الخطوات التي سيعمل بها عند دخول الطواقم إلى الحقل هي البدء بإطفاء حرائق الآبار المشتعلة، وربط الآبار السليمة ووضعها في الإنتاج لنقل الغاز إلى معمل إيبلا للغاز، وذلك بعد تأمين صيانة وتأهيل خط النقل والتغذية، مع وجود منطقة بطول 6 كم من خط الغاز تعرضت للتخريب نتيجة التفجيرات الإرهابية فيها، أما بالنسبة لآبار النفط فسيتم العمل على استخراج النفط من الآبار السليمة ونقله بالصهاريج من حقل الشاعر ليتم ضخه إلى مصفاة حمص ليدخل عمليات التكرير وإنتاج المشتقات النفطية.

وتوقع المصدر أنه مع نهاية العام الحالي سيكون جزء من الحقل قد عاد للخدمة والإنتاج، مع الإشارة إلى أن الحقل خرج من الخدمة منذ أيار 2016 وقبلها خرج من الخدمة لمرحلة مؤقتة في عام 2014 وذلك بسبب استهداف خط النقل بين حقل الشاعر ومعمل غاز الفرقلس، وهو يقع شمال غرب مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، وتقوم فرق الهندسة في الجيش العربي السوري حالياً بتفكيك العبوات الناسفة والألغام والمفخخات التي زرعها مسلحو تنظيم داعش الإرهابي بمحيط الحقل وداخله.

 

 

الوطن


نسخة للطباعة نسخة للطباعة


أضف تعليق: ملاحظة: لن يتم نشر أي تعليق يتضمن الإساءة والذم والتجريح والاتهامات غير الموثقة - ويفضل التعليقات التي تشير الى مواضع الخلل والسلبيات بشفافية وتتضمن اقتراحات بناءة :



syriaoil