استجابة لمطالب الصناعيين ..السماح لغرفة تجارة دمشق وغرفة صناعة دمشق وريفها باستيراد مادة المازوت برا من لبنان

 

استجابة لطلبات الصناعيين التي عبروا عنها بكل الوسائل المتاحة  وبناء على توصية اللجنة الاقتصادية  تم السماح لغرفتي تجارة دمشقوصناعة دمشق وريفها باستيراد مادة المازوت براً من لبنان.

وبينت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في بيان لها أن توزيع المادة سيتم بإشراف كل من غرفتي تجارة دمشق وصناعة دمشق وريفها وذلك بعد أن تتم موافاة الوزارة باسم المستورد للحصول على الموافقات اللازمة أصولا.

وفي تصريح له بين رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس أهمية هذا القرار كونه يشكل حلاً إسعافيا لاحتياجات الصناعيين من مادة المازوت موضحاً أن “الاستيراد براً يؤمن السرعة في تأمين المادة وخاصة من لبنان كونه بلدا قريبا وبالتالي يستطيع الصناعيون الحصول على صهاريج المازوت خلال يومين بينما آلية الاستيراد بحراً شاقة بالنسبة لهم وتستغرق وقتا طويلا لتأمين الاحتياجات”.

ولفت الدبس إلى أن الموافقة على الاستيراد براً كحل إسعافي كانت بناء على طلب كل من غرفة صناعة دمشق وريفها وغرفة تجارة دمشق لمساعدة الصناعيين والتجار في تأمين احتياجاتهم من المادة لزوم استمرار إنتاج المصانع والمعامل.

وكان فراس تقي الدين نائب رئيس رابطة المصدرين السوريين للألبسة والنسيج ورئيس القطاع النسيجي في اتحاد المصدرين طالب في تصريح له في ختام فعاليات معرض سيريامود في بيروت في الخامس من الشهر الجاري بحل سريع لموضوع المازوت سواء بالسماح باستيراده برا من لبنان بكميات منطقية يستطيعها الصناعيون أو أن تقوم الدولة باستيراد شحنات اسعافية لتشغيل المصانع.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه