[HTML][/HTML]
































بتوجيه من الرئيس الأسد..الحلقي يزور آبار نفط وغاز بريف حمص الشرقي: الشعب السوري سيدافع ويحافظ على المنشآت النفطية والصناعية والتنموية التي بناها على مدى عقود

القسم: أخبار المشاريع النفطية | أضيف بتاريخ: 25-05-2015

 

بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد تفقد رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي عددا من آبار النفط والغاز في ريف حمص الشرقي وأكد “أن صمودالعاملين في حقول النفط بمواقعهم وحرصهم على الانتاج وتحدي الارهاب يثبت انهم رديف حقيقي للجيش والقوات المسلحة للحفاظ على مقدرات الدولة السورية وتعزيز صمود الشعب”.

 

وقال الحلقي للعاملين “أنقل لكم اعتزاز السيد الرئيس بشار الأسد بالجهود الكبرى التي تبذلونها للمحافظة على المنشآت النفطية وزيادة الإنتاجية وحماية مقدرات الوطن وتعزيز صمود الاقتصاد الوطني”.

 

وشملت الجولة مواقع العمل والانتاج في معملي /حيان/ و/جنوب المنطقة الوسطى/ للغاز ومركز تنسيق وتوزيع الغاز في حقول الريان شرق حمص حيث أشار الحلقي إلى أن زيارة مواقع العمل والانتاج تأتي في إطار تتبع الأداء والتنفيذ لتذليل العقبات ودفع عجلة الانتاج الى الامام وتأمين مستلزمات الانتاج والارتقاء بواقع العمل الحكومي وتعزيز مقومات صمود الشعب السوري.

وقال الحلقي “إن الشعب السوري سيدافع ويحافظ على المنشآت النفطية والصناعية والتنموية التي بناها على مدى عقود من اعتداءات الإرهابيين والداعمين لهم لأنها ملك له وللأجيال القادمة” مبينا ان جهود العاملين في هذه المنشآت وعطاءهم المثمر دليل على أن “مستقبل سورية سيكون أفضل” وأن مسيرة البناء والاعمار ستنطلق بدءا من بناء الانسان الذي يعد الرافعة الاساسية لمرحلة البناء والإعمار.

 

شارك الحلقي جولته وزير النفط المهندس سليمان العباس ومحافظ حمص طلال البرازي ومدير الشركة السورية للغاز علي دربولي.

 

الجدير ذكره أن معمل حيان للغاز ينتج يوميا 3 ملايين متر مكعب من الغاز الطبيعي ويؤمن احتياجات محطات توليد الطاقة الكهربائية والمشاريع الصناعية الكبرى وحاجة القطاع الصناعي إضافة إلى نحو 160 طن غاز منزلي و6 آلاف برميل من المكثفات بينما ينتج معمل جنوب المنطقة الوسطى للغاز 5 ملايين متر مكعب من الغاز النظيف لتوليد الطاقة الكهربائية و40 طن غاز منزلي و2000 برميل مكثفات هيدروليكية.


نسخة للطباعة نسخة للطباعة


أضف تعليق: ملاحظة: لن يتم نشر أي تعليق يتضمن الإساءة والذم والتجريح والاتهامات غير الموثقة - ويفضل التعليقات التي تشير الى مواضع الخلل والسلبيات بشفافية وتتضمن اقتراحات بناءة :



syriaoil