مندوب في أوبك يقترح إعادة العمل بنظام حصص الإنتاج الفردية

 

بيّن مندوب في منظمة “أوبك” إنه ينبغي للمنظمة بحث إعادة العمل بنظام حصص الإنتاج الفردية، الذي تغير خلال 2008 بهدف الحيلولة دون تضررالأسعار.

ووفقاً لوكالة “رويترز”، أوضح المندوب أن من شأن اقتراح إعادة العمل بنظام الحصص أن يشعل جدلاً شديداً داخل المنظمة، حيث سيمس هذا مسائل تتعلق بالهيبة الوطنية ونصيب العضو من السوق.

 

وأشار المندوب إلى أن “أوبك” رفضت خلال 2014 خفض الإنتاج، وأن المنظمة تنتج حالياً أكثر من الهدف الإجمالي البالغ 30 مليون برميل يومياً، بسبب إنتاج قياسي سعودي، ونمو الصادرات العراقية وعودة جزئية للصادرات الليبية.

 

وقال المندوب: “يزيد العراق إنتاجه كل شهر وإذا كان الأمر كذلك وعادت إيران إلى السوق، عندئذ إما سيهبط السعر أو سيتعين اتخاذ نوع ما من الترتيبات”.

 

وأضاف “إذا تجاوز الإنتاج المحتمل لجميع الدول الأعضاء الثلاثين مليون برميل يومياً، فينبغي أولاً تقسيمها فيما بين الأعضاء، وهذا يعني العودة إلى نظام الحصص”.

 

وأوضح مندوب “أوبك” أن الحصص هي السبيل المعقول لتقسيم ومراقبة الانتاج بين الأعضاء، إذا قررت المنظمة خفض الإنتاج لدعم الأسعار.

 

ولفت المندوب إلى أنه سيتعين على “أوبك” تحديد الأساس الذي سترتكن عليه عملية تحديد الحصص، الاحتياطيات أم الإنتاج أم نمو الطاقة الانتاجية أم غيرها من المعايير، والتفاوض بشأن مطالب دول مختلفة بالتعامل معها بشكل استثنائي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه