[HTML][/HTML]
































«أوبك» تتوقع ارتفاع الطلب على الغاز والنفط 52 % بحلول 2035

القسم: الأوبك والأوابك | أضيف بتاريخ: 6-12-2014

 

أكد عبدالله البدري الأمين العام لمنظمة أوبك ضرورة تنمية التعاون مع الشركاء من الدول غير الأعضاء خاصة روسيا التي تعتبر بالفعل عنصرا أساسيالمستقبل الطاقة العالمي. 

وأضاف البدري في تقريره تلقت "الاقتصادية" نسخة منه أن الطلب على الطاقة سيرتفع بنسبة 52 في المائة بحلول عام 2035، مشيرا إلى أن الاعتماد على النفط والغاز الطبيعي سيتزايد وسيمثل أكثر من 50 في المائة من احتياجات الطاقة في العالم في عام 2035.

 

وأوضح البدري أن العالم بحاجة حاليا إلى توفير خدمات الطاقة الحديثة خاصة أن المحرومين من الطاقة في العالم نسبة كبيرة، مشيرا إلى أن 2.7 مليار شخص يفتقدون الاحتياجات الأساسية من الطاقة و1.3 مليار شخص محرومون من الكهرباء موضحا أنه بدون الطاقة والاكتفاء منها لن يتحقق نشر الرخاء الاقتصادي والنمو في العالم.

 

وأشار إلى أن مستقبل الطاقة في العالم سيشارك في رسمه كل دول العالم ولا يمكن أن تعمل أي دولة بمعزل عن الآخرين، وأن التعاون والتنسيق الدولي في مجال الطاقة هو أمر عاجل وملح، موضحا أن المستقبل سيشهد التأكيد على ضرورة التكامل والتعاون.

 

وأكد البدري ضرورة إدراك الطبيعة المترابطة والدولية لأسواق الطاقة، موضحا أن الفترة الحالية تحتاج إلى ترابط أكثر من كل الفترات السابقة ومن الضروري أن يتعاون جميع أصحاب المصلحة معا من أجل الوصول إلى مستقبل آمن ومستقر ومستدام في مجال الطاقة.

 

وقال البدري إن مجال الطاقة معقد وبه عديد من التحديات الصعبة التي يصعب على أي دولة مواجهتها بمفردها ومن هنا تكمن أهمية التوصل إلى الحلول المشتركة التي يحتاجها الجميع من أجل بلوغ استقرار السوق.

 

وذكر البدري أنه من الصعب الاتفاق على كل شيء بين الدول المختلفة؛ لأننا لا نعيش في عالم مثالي ولكن تجربتنا في أوبك تتمثل أبرز ملامحها في أننا أدركنا منذ فترة طويلة أهمية الاعتماد على النهج التعاوني عند معالجة قضايا الساعة الكبرى.


نسخة للطباعة نسخة للطباعة


أضف تعليق: ملاحظة: لن يتم نشر أي تعليق يتضمن الإساءة والذم والتجريح والاتهامات غير الموثقة - ويفضل التعليقات التي تشير الى مواضع الخلل والسلبيات بشفافية وتتضمن اقتراحات بناءة :



syriaoil