[HTML][/HTML]
































مقالات

كَشْفُ المَسْتُوْرِ البِتْرُولِيّْ ؟!

ليس ثمة إنسان متحضر على كوكب الأرض: إلا و يذكر فضل أبويه عليه بكل الأشكال المتمدنة الممكنة. و ليس ثمة إنسان مؤمن باللهِ، ربُّ العرش العظيم، إلا و يلبي إلتزامه بتنفيذ واجب الذكر المجيد هذا، حسبما أوصاه رب العزة به قائلاً: ” و وصينا الإنسان بـوالـديـه حملته أمـه وهناً على وهن و فِصَالهُ في عامين أن أشكر لي و لوالديك إليَّ المصير ” ( القرآن الكريم، لقمان، 14 ).

… المزيد


الإِمْبرَاطُورِيَةُ البِتْرُولِيَةُ تَضْرِبُ مُجَدَداً ؟

مع تثميننا العالي لكل التقويمات الجيوفيزيائية المبتكرة (!؟) حول منشأ ” ظاهرة التسونامي “، تلك التي شهدتها أراضي بلدان جنوب شرقي آسيا و بحار غربي المحيط الهاديء، منذ بضعة سنين خلت و حتى أحدثها الذي ضرب شواطيء اليابان خلال الأسبوع الثاني من شهر آذار 2011 الجاري، لا يستطيع فكرنا ضبط ذاته عن الجهر ” بتقويم علمي / سياسي / طاقيٍّ آخر ” لهذه الظاهرة الرهيبة،

… المزيد


الْضَجِيْجُ البِتْرُوْلِي وَ المُعَانَاة العَرَبِيَةْ

لا جدال في أن الوجود الحضاري الانساني مبحرٌ قَدَراً في محيط فوضى الوجود الكوني السائدة ( dominant cosmic chaos )، و ذلك منذ أن خلق الله السماوات و الأرض. و يكتب لأخيار الانسانية الكثير من رضا الله عنهم عندما يتمكنوا من إبتكار آلياتِ تُيَسِرُ لشعوبهم بلوغ شواطيء التمدن الخيِّرِ فيتمكنوا من تنشيط خُطى تقدمهم باتجاه تعزيز مختلف توجهات ” الاعتماد المتبادل ” اللازمة حقاً لتحسين بقائهم و نمائهم بالتعاون مع شعرب الأرض الأخرى.

… المزيد


حَوْلَ غَسَقِ البِتْرُولِ الإمبرَطُوريّْ

لا ريب في أن زمن ميلاد ” كلمة الله عيسى ” عليه السلام هو زمن التذكير بإمكانية إسترجاعِ مفقود زاهي الأمل برغم طول إنتظار الأجل؟!. و مع إشراقة شمس العام الجديد ( و هو هنا عام 2011 ميلادي ) يمكن لعملية الاسترجاع هذه أن تستنهض الهمم من خلال الإخلاص في تقويم أعمال العام الفائت ( بل عام 2010 الفارط ).

… المزيد


عَوْدٌ عَلَىْ: حُرُوبِ شَرْقِيِّ المُتَوَسِطِ البِتْرُولِيّةِ

نظرا لأهمية هذا المقال للدكتور عدنان مصطفى وماورد فيه من آراء وحقائق .. نرى من الضروري اعادة نشره مع اطلالة العام الجديد 2011.    وفيما يلي نص المقال :

ما بين زمن التعبير عن رأينا: ” حَولَ حُروبِ شَرقِيِّ المُتَوَسِطِ البِتْرُولِيَةِ ” المنشور في موقع كلنا شركاء ( www.all4syria.info ) يوم الخميس الواقع في 15 كانون الثاني 2009، و زمن رأينا حول خطاب القاهرة الأوبامي المنشور بعنوان: ” الرَئِيسُ أُوبَامَا عِنْدَ مَفَارِقِ الزَمَانِ ”

… المزيد


وِسَادَةُ البِتْرُولِ العَرَيِيِّ حَيْثُمَا تَلِمُّ شَمْلَ رُؤُوسَ الأَعْدَاءِ !؟

بُعَيْدَ فشل القوى الشمالية – التلمودية في تنفيذ ” المهمة الطاقية العظمى “، المرسومة ” للسيطرة الشاملة و الكاملة ” على مصادر طاقة أمم الجنوب و العربية منها بخاصة ( بترول، غاز طبيعي، يورانيوم،…)، خلال العقد الأول من القرن الحادي و العشرين الجاري، تبينت ” للصف التنفيذي الأول ” في القيادة ” الامبراطورية البترولية ”

… المزيد


قِيَاسُ السَعَادَةِ البِتْرُولِيَةِ العَرَبِيَةِ؟

منذ أن أنشأ الله، رب العرش العظيم، وجود الانسان الحق، جرى ” قياس: gauging ” ” حقيقة توجه بقاء و نماء هذا الوجود وفق نهجين لا ثالث لهما: رحماني واسع شامل، و آخر شيطاني ضيِّقٍ باطل. و فيما يخص النهج الأخير، نذكر جميعاً، أنه: حين خلق الرحمان الرحيم الانسان، و سوَّاهُ و نفخ فيه من روحه، قال للملائكة: ” قَعُواْ لَهُ سَاجِدِينْ “، أبى إبليس،

… المزيد


فِيْ ظَلامِ المَنْجَمِ البِتْرُوْلِيّ العَرَبِيّْ: أَ ثَمَةَ بَصِيصَ نُوْرٍ؟

دَعْكَ إن إستطعتُ، أيها القاريء الكريم، من شوفينية الفكر الديماغوجي العربي السياسي الراهن، و لنطالع معاً ذلك البعد الرئيس ” للجناية التلمودية – الشمالية ” المقترفة جدلاً بحق الحال العلمي العربي المعاصر، و ذلك إنسجاماً مع أمر الله عزَّ و جلّْ القائل: ” قًلْ إنَمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحَدَةٍ أنٍ تَقُومُوا لَلَّهِ …” ( القرآن الكريم، سبأ، 16 ).

… المزيد


العُشْبُ، البِتْرُولُ، وَ الضِبَاعُ

أثناء متابعتنا برنامجنا الرياضي اليومي، المقتصر على المشي الريفي الهانيء و التفكير العلمي الهاديء معاً، ذكرني ” العشب : grass ” في ريف الباب الذي نتريض فيه كل صباح، ” بطبيعة أشياء ” بقاء و نماء هذا المخلوق المتميز في المملكة النباتية العظيمة. فلقد أكرمه الله، جلت قدرته، بالمرونة اللازمة لتحدي قوى البيئة الطبيعة التي تحتويه،

… المزيد


صَفْحَةُ البِتْرُولِ الدَمَويَّةِ:نَحْوَ طَيِّهَاْ أَوْ تَمْزِيْقِهَاْ؟

عند مطلع صباح الأربعاء من شهر آب 2010، إنطلق صوت الرئيس الأمريكي الدكتور باراك أوباما مخاطباً الشعب الأمريكي، ليعلن على رؤوس أشهاد الملأ الأمريكي و الدولي أن ” :المهمة القتالية الامريكية في العراق انتهت (!؟) “. و لَمْ تَخْفَ أمامنا تلك المرارة الكبرى التي سادت روح هذا الخطاب، حيث كان أحد أبرز شواهدها قول الرئيس الأمريكي أوباما: ”

… المزيد


الصفحة التالية»


syriaoil